مقاتلة تصنعها أميركا وتمتلكها إيران

أف-14 تومكات
إيرانيون يجتازون طائرات حربية أميركية من طراز F-14 Tomcat و F-5E Tiger II أثناء زيارتهم لمعرض للطائرات العسكرية في طهران في 25 أيلول/سبتمبر 2002 (AFP)

مع ارتفاع حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران وتصاعد المخاوف من مواجهة عسكرية محتملة، رصد موقع سب أن أن عربية قدرات مقاتلة “أف-14” (F-14) الأميركية التي لاتزال إيران تحتفظ بها في الخدمة حتى اليوم.

تعتبر مقاتلة “F-14” طائرة اعتراضية هجومية وهي أول مقاتلة أميركية ذات ذيل مزدوج، كما تتميز هذه الطائرة، بأنها خفيفة الوزن وسريعة، ولها قدرة كبيرة على المناورة بسبب التصميم الفريد لجناحيها.

ودخلت المقاتلة التي تصنعها شركة غرومان الأميركية الخدمة لدى البحرية في سبعينيات القرن الماضي، وفي عام 1995 تم تحديثها بنظم إلكترونية متطورة ومحركات أكبر، وبات بإمكانها حمل قنابل تزن 2000 رطل موجهة بالليزر، الأمر الذي ساهم في زيادة قوة نيران حاملات الطائرات الأمريكية بشكل كبير قبل أن تخرج من الخدمة في سلاح البحرية الأمريكية عام 2006

وأكثر ما يميز هذه المقاتلة هو نظام الأجنحة المتحركة الذي يتيح لها قدرة مناورات كبيرة، في حين يتكون طاقمها من طيارين يجلسان على مقعدين قابلين للانقذاف.

إن  F-14 Tomcat مُصنفة كمقاتلة تفوق جوي Air Superiority في المقام الأول واعتراضية Interceptor في المقام الثاني، لتُصبح إيران القوة الجوية الوحيدة في العالم -إلى جانب القوات الجوية الأميركية- التي تتسلح بهذا النوع من المقاتلات.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.