الأبرز

مناورات “ذئب البحر” الأكبر بتاريخ تركيا تستمرّ لليوم الثاني على التوالي وهذه تفاصيلها

مناورة تركية
لقطة من المناورات التركية (وكالة الأناضول)

تستمر في 14 أيار/مايو الجاري لليوم الثاني على التوالي، مناورات “ذئب البحر 2019″، الأكبر من نوعها في تاريخ الجمهورية التركية، والتي تجري بشكل متزامن في ثلاثة بحار، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وفي إطار هذه المناورات، جرت تدريبات على خروج قطع بحرية من ميناء تحت تهديدات متعددة في منطقة “ديغيرمندره” بولاية قوجة إيلي (شمال غرب)، بمشاركة 5 فرقاطات وطرّادين و4 زوارق هجوم.

ومساء 13 أيار/مايو الجاري، عبرت القطع البحرية مضيق ولاية جناق قلعة، وأجرت تدريبات رماية على أهداف برية أثناء العبور.

وتجري مناورات “ذئب البحر” على المستوى الاستراتيجي والعملياتي، استنادًا إلى سيناريوهات مستوحاة من فترات الأزمات والتوترات والحروب.

وأشرف قائد القوات البحرية، عدنان أوزبال، على إدارة المناورات وعمليات إرسال تعزيزات.

ونفذت القوات المشاركة في المناورات تدريبات، الحرب الدفاعية تحت الماء، عبر غواصات وطائرات هليكوبتر.

كما تضمنت المناورات سيناريو تدمير غواصة للعدو، عبر صواريخ أطلقتها سفن حربية شرقي البحر الأبيض المتوسط، علاوة على عمليات قصف وتدمير أهداف بحرية من البر.

وشملت المناورات أيضا التعامل مع حرائق السفن، وتقديم الإسعافات الأولية، وإخلاء الجرحى. 

وتشرف قيادة القوات البحرية التركية على المناورات الجارية بشكل فعلي، للمرة الأولى، في البحار “الأسود” و”إيجه” وشرق المتوسط، بمشاركة 131 سفينة، و57 طائرة حربية، و33 مروحية.

وتهدف المناورات إلى رفع مستوى الجاهزية العملياتية للقطع البحرية والجوية التابعة لقيادة القوات البحرية التركية.

وتشهد المناورات الجارية شرق المتوسط مشاركة سفن وطائرات ومروحيات تندر رؤيتها حتى في القوات البحرية المتطورة.

ومن المقرر تنفيذ عمليات قصف من البحر إلى البر، إضافة إلى ضرب أهداف على سطح الماء، في إطار المناورات.

وسيتم تنفيذ عمليات قصف من طائرات مسيرة، وراجمات صواريخ محملة على السفن الحربية، وطائرات مسيرة هجومية ومسلحة، وقذائف موجهة، وقصف من مدفعية البحرية، وقصف جوي.

كما تتضمن المناورات تدريبات على الحرب فوق الماء، والحرب الدفاعية تحت الماء، والحرب الإلكترونية، وعمليات المراقبة في البحار، وعمليات إنقاذ عناصر الغواصات.

ومن المقرر أن تنتهي المناورات يوم 25 أيار/مايو الجاري.

وفي معرض تعليقه على “ذئب البحر 2019″، قال وزير الدفاع خلوصي أكار، إن الغاية منها إظهار مدى عزم وإصرار وقدرة القوات البحرية على حماية البلاد وأمن شعبها، والمحافظة على السيادة والاستقلال والحقوق والمصالح البحرية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.