موقع: المغرب يتفاوض مع الولايات المتحدة على شراء هذه المنظومة الدفاعية

منظومة باتريوت
لقطة لمنظومة الصواريخ "باتريوت" خلال تمارين "أرتميس سترايك" (Artemis Strike) التكتيكية بقيادة ألمانيا ومشاركة صواريخ "ستينغر" في منطقة العمليات الحية التابعة لمنظمة حلف شمال الأطلسي في خانيا، اليونان من 31 تشرين الأول/أكتوبر إلى 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 (أنتوني سويني، الجيش الأميركي)

فاوض المغرب بشكل نشط لعقد اتفاق محتمل، حول شراء نظام الدفاع الجوي الأميركي من نوع “ميم – 104 باتريوت”، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك.

وذكر موقع “ديفينسا. كوم” الإسباني، في 27 أيار/مايو الجاري، نقلاً عن مصادر خاصة به، أن المغرب كان مهتماً حتى وقت قريب بشراء أنظمة الدفاع الجوي الروسية “إس- 400″، لكن من أجل تجنب العقوبات الأميركية المنصوص عليها في قانون مواجهة خصوم الولايات المتحدة من خلال العقوبات” في حال شراء الأسلحة الروسية، بدأ المغرب بالنظر في إمكانية شراء أنظمة الدفاع الجوي الأميركية.

يذكر أن قانون مواجهة خصوم الولايات المتحدة من خلال العقوبات (كاتسا)، الذي اعتمدته الولايات المتحدة في صيف عام 2017، يتضمن حجب ممتلكات أفراد معينين متورطين في نشاط سيبراني خبيث.

وينص أيضا على فرض عقوبات على روسيا وإيران وكوريا الشمالية، بالإضافة إلى الأشخاص والشركات من دول ثالثة، التي تتعاون مع الدول الثلاث المذكورة.

وسبق للإدارة الأميركية أن أعلنت منذ البداية، بأنها تنوي تطبيق آلية العقوبات بشكل انتقائي، مع مراعاة مصالحها الوطنية ومصالح الحلفاء والشركاء.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate