هل يمكن البقاء على قيد الحياة بعد الدوس على لغم؟

إنفجار لغم
إنفجار لغم

في أغلب المشاهد الحربية في الأفلام، التي يدوس بطلها على أحد الألغام، يتم سماع صوت خفيف ومن ثم يتوقف عن الحركة، بينما يتدخل صديقه ويقوم بعمل شيئ ما للغم، وبعد بضع ثواني يقفز البطلان وينجوان من الانفجار.

في أغلب المشاهد الحربية في الأفلام، التي يدوس بطلها على أحد الألغام، يتم سماع صوت خفيف ومن ثم يتوقف عن الحركة، بينما يتدخل صديقه ويقوم بعمل شيئ ما للغم، وبعد بضع ثواني يقفز البطلان وينجوان من الانفجار.

فهل هذا الشيء ممكن في الحقيقية، وهل يمكن للشخص البقاء على قيد الحياة بعد الدوس على لغم كما في الأفلام؟

في الحقيقة هناك نوعان من الألغام، النوع الأول ينفجر بشكل مباشر بعد 0.5 إلى 2 ثانية من الدوس عليه، بينما النوع الآخر ينفجر بعد إزالة الحمل من عليه.

والجدير بالذكر أنه في المعارك يتم استخدام النوع الأول من الألغام، وهذا ما يتيح أي فرصة للجندي للنجاة بعد الدوس على اللغم. بينما النوع الآخر من الألغام فإنه مخصص لأشياء أخرى.

ويتم استخدام النوع الثاني من الألغام كمضادات للدبابات حيث يتم أيضا وضع النوع الأول إلى جانبها من أجل أن تنفجر في حال قيام أحد الجنود بإزالة اللغم الثاني.

ومع ذلك، فإن البقاء على قيد الحياة بعد انفجار اللغم ممكن. حيث عادة ما تكون الألغام المضادة للمشاة لا تحمل كمية كبيرة من المتفجرات، وهدفها هو إصابة الجندي وإخراجه من المعركة.

وفي هذه الحالة يمكن للجندي أن يفقد ساقه فقط، وفي حال نقله بشكل سريع إلى المستشفى وتقديم المساعدة اللازمة له، فإنه سيبقى على قيد الحياة، ولكن دون أحد الأطراف.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.