واشنطن تهدد طهران باستخدام “القوة العسكرية” إذا تعرضت لهجوم

قاذفة بي-52
قاذفة بي-52 تابعة لسلاح الجو الأميركي تنطلق من قاعدة إدواردز الجوية بولاية كاليفورنيا، وهي مزوّدة ‏بنظام ‏X-51A Waverider‎‏ قبل أول اختبار طيران تفاعلي في 26 آذار/مارس الماضي (سلاح الجو ‏الأميركي)‏

أكد المبعوث الأميركي للشأن الإيراني، برايان هوك في 30 أيار/مايو الجاري أن الولايات المتحدة سترد باستخدام القوة العسكرية، إذا هاجمت إيران المصالح الأميركية، وفق ما نقل موقع سكاي نيوز عربية.

وأكد المبعوث الأميركي في حديث للصحفيين، قبل قمتين طارئتين للزعماء العرب تستضيفهما السعودية لمناقشة التهديد الإيراني في المنطقة: “كنا واضحين بأننا سنرد عسكريا في حال تم استهداف مصالحنا من قبل إيران”.

وكشف هوك أن الإنفاق العسكري في إيران انخفض بنسبة 28 بالمئة، منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، مشيرا إلى أن الاقتصاد الإيراني يعاني حالة من الركود منذ ذلك الحين.

وفيما يتعلق بالميليشيات التي تدعمها إيران، والتي تهدف لزعزعة أمن المنطقة من خلالها، قال المبعوث الأميركي إن هناك أدلة تؤكد أن الوضع المالي لحزب الله اللبناني “ليس قويا”.

من جانبه، قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، الخميس، إنه “سيتم تقديم أدلة على تورط إيران في الاعتداء على السفن في خليج عمان، إلى مجلس الأمن الأسبوع المقبل”.

وأضاف وخلال زيارة للندن، أن الخطر الإيراني “لم ينته”، لكن التحرك الأميركي السريع للرد والنشر ساعد في ردعه.

كما أكد أن الولايات المتحدة “لا تقبل التهديد الإيراني لها أو لحلفائها”، مشددا على أن الرد السريع من واشنطن على التهديدات الإيرانية ساهم في ردعها.

وفي الوقت نفسه، أشار بولتون إلى أن الولايات المتحدة “لا تسعى لتغيير النظام في إيران”.

وتصاعد التوتر بين بين الولايات المتحدة وإيران منذ مطلع مايو الجاري، بعدما سارعت الولايات المتحدة إلى إرسال حاملة الطائرات “أبراهم لينكولن” ومجموعة قاذفات استراتيجية من طراز “بي 52″، كما أعلنت اعتزامها على إرسال 1500 جندي إلى المنطقة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.