وكالة: تركيا تدرس إمكانية نشر منظومات أس-400 الروسية على سواحل شرق المتوسط

منظومة أس-400
جنود روس يتفحّصون أنظمة الصواريخ "أس-400 تريومف" في مدينة إليكتروستال الروسية في آب/أغسطس 2007 (AFP)

ذكرت وكالة “بلومبيرغ” أن تركيا تدرس إمكانية نشر منظومات الصواريخ من طراز “إس-400” الروسية على سواحل شرق المتوسط وسط التوتر في المنطقة بسبب حقول الغاز والنفط، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري.

ونقلت الوكالة عن 4 مصادر مطلعة على سير مناقشات السلطات التركية لهذا الموضوع أن أنقرة تنظر في نشر منظومات الدفاع الجوي في سواحل تركيا الجنوبية قرب الأماكن التي ترافق فيها قواتها البحرية السفن التي تعمل في استكشاف حقول الطاقة.

وأوضحت المصادر، التي طلبت عدم ذكر هويتها نظرا لـ”حساسية القضية”، أن منظومات “إس-400” بعيدة المدى، التي ينتظر أن تنقل إلى تركيا خلال أسابيع معدودة، توسع بشكل كبير قدرات تركيا العسكرية في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، حيث تخوض خلافا حادا مع عضو الاتحاد الأوروبي قبرص بسبب التنقيب عن الغاز.  

وأشارت المصادر إلى أن “نشر هذه المنظومات في الجنوب التركي سيكون، حال إقرار هذا الإجراء، رسالة قوية إلى خصوم تركيا وحلفائها بشأن حزمها في حماية مصالحها الأمنية والاقتصادية”.

وعلى مدار السنوات الماضية عثر في سواحل كل من مصر وإسرائيل وقبرص، على كميات كبيرة من حقول الغاز الطبيعي، ما أثار احتمالات لإنشاء مركز طاقة إقليمي كبير، لكن هذه الآفاق تواجه مشكلات قوية بسبب الخلافات السياسية بين دول المنطقة.

ومنذ العام 1974، تعاني جزيرة قبرص من انقسامها شطرين، وهما ما يسميان بـ “جمهورية شمال قبرص” التي تقطنها أغلبية تركية، وجمهورية قبرص المعترف بها دوليا والتي تقطنها أغلبية يونانية.

وأعلنت تركيا، يوم 4 مايو، بدء أعمال تنقيب عن الغاز، بسماح من جمهورية شمال قبرص التركية، في منطقة من مياه البحر الأبيض المتوسط، تعتبر جزءا من المنطقة الاقتصادية الخاصة بجمهورية قبرص.

وفي خطوة أثارت انتقادات شديدة من قبل جمهورية قبرص واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكذلك مصر، وجهت تركيا إلى المنطقة سفينة “فاتح” للحفر، وبدأت العمل هناك منذ ذلك اليوم، ومن المتوقع أن تبقى هناك لمدة 4 أشهر.

وعلى الرغم من الانتقادات الدولية الواسعة، فقد تعهدت تركيا بحماية حقوقها في المنطقة بل أعلنت أنها سترسل سفينة تنقيب ثانية إلى المنطقة.

وهذا الخلاف تدخلت فيه أيضا السلطات المصرية التي حذرت تركيا في حينها من “انعكاس أي إجراءات أحادية على الأمن والاستقرار في منطقة شرق المتوسط”.

ويأتي ذلك في وقت تحدثت فيه تقارير إعلامية عن مؤشرات على سعي مصر إلى إنشاء تحالف مع اليونان وجمهورية قبرص موجه ضد تركيا، التي تشهد علاقاتها مع الحكومة المصرية أزمة سياسية حادة منذ العام 2013، لا سيما أن القاهرة نفذت في السنوات الماضية سلسلة مناورات عسكرية مشتركة مع القوات اليونانية والقبرصية في المنطقة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.