الأسطول البحري الروسي يبدأ بمراقبة مناورات الناتو في بحر البلطيق

سفن الأسطول الروسي (صورة أرشيفية)
سفن الأسطول الروسي (صورة أرشيفية)

أعلن مركز الدفاع الوطني الروسي للمراقبة البحرية، أن الأسطول الروسي بدأ بمراقبة مناورات الناتو، التي بدأت في بحر البلطيق، بمشاركة السفن والطائرات وأنظمة الصواريخ الساحلية، وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية.

وجاء في البيان “في 10 حزيران/يونيو، بهدف الاستجابة السريعة للحالات غير العادية المحتملة في بحر البلطيق، يقوم أسطول البلطيق بمجموعة من التدابير لمراقبة المناورات المشتركة للقوات البحرية المشتركة لحلف الناتو، “بالتوبس- 2019”.

وتم تنظيم في مناطق محددة، مناوبة لمجموعتين من الصواريخ المحمولة على متن السفن، ومجموعة سفن التفتيش الضاربة، وطائرات بحرية، وأنظمة الصواريخ الساحلية ” باستيون”.

وبدأت المرحلة النشطة من التدريبات المشتركة في 10 حزيران/يونيو، في الجزء الجنوبي من بحر البلطيق، وتشارك فيها السفن والطائرات من 16 دولة من الناتو والدول الشريكة فنلندا والسويد.

هذا وأعلنت روسيا في السنوات الأخيرة عن نشاط غير مسبوق للناتو بالقرب من حدودها الغربية، حيث يزيد الناتو من مبادراته ويطلق عليها “كبح جماح العدوان الروسي”. وأعربت موسكو أكثر من مرة عن قلقها من نشر قوات الحلف في أوروبا، مشيرة إلى أن روسيا لا تشكل تهديدًا لأحد، ولكنها لن تتغاضى عن أي أعمال يمكن أن تشكل خطورة على مصالحها.

ويذكر أن حلف الناتو، دخل مرحلة التوسيع على نطاق واسع بعد انهيار كل من الاتحاد السوفياتي السابق وحلف وارسو. وشهدت الفترة بين أعوام 1999 و2009 انضمام كافة الدول — الأعضاء سابقا،ً في الحلف الشرقي تقريباً، إلى حلف الناتو. باستثناء الجمهوريات الأربع من تشكيل يوغوسلافيا السابقة (صربيا والجبل الأسود والبوسنة والهرسك ومقدونيا)، بالإضافة إلى دول البلطيق الثلاث.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.