الأبرز

البنتاغون يوضح أسباب بيع واشنطن الأسلحة للسعودية والإمارات

منظومة باتريوت
منظومة باتريوت تابعة للجيش الأميركي في عرض ثابت خلال معرض "آيدكس 2017" الذي أقيم في شباط/فبراير الماضي في أبوظبي (الأمن والدفاع العربي)

أعلن وزير الدفاع الأميركي بالإنابة باتريك شاناهان، في 11 حزيران/ يونيو، أن بلادة تبيع الأسلحة للدول العربية، أولا لكي تستطيع هذه الدول الرد على التهديدات الخطيرة، وثانيا لكي لا تشتري المعدات العسكرية من روسيا والصين.

وقال الوزير للصحفيين: “قضية بيع الأسلحة للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، جوهرها هو أن تتمكن هذه الدول من حماية نفسها، والهدف من ذلك كله هو الرد بالمثل على أي تهديدات خطيرة، وثانيا إذا لم يشتروا من الولايات المتحدة ونحن الشريك الموثوق به للغاية، ولأسباب أمنية يتعين عليهم الذهاب (وشراء الأسلحة) إما من الصين أو من روسيا”.

هذا وتأتي هذه التصريحات بعد إعلان وزارة الخارجية الأمريكية في 25 أيار/مايو الماضي، أنها ستستكمل وبصورة فورية بيع 22 صفقة أسلحة قيد الانتظار إلى الأردن والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، والتي يبلغ مجموعها 8.1 مليار دولار.
وقالت الخارجية الأمريكية في بيان بالإشارة إلى بومبيو: “لقد اتخذت اليوم قرارا وفقا للمادة 36 من قانون مراقبة تصدير الأسلحة وأوعزت بإكمال الإخطارات الرسمية على الفور بشأن 22 صفقة لتوريد الأسلحة إلى الأردن والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بقيمة نحو 8.1 مليار دولار [سيتم إرسالها] لكبح عدوان إيران وبناء قدرات الدفاع عن النفس لدى الشركاء”.

وأشار بومبيو إلى أن بيع هذه الأسلحة للسعودية والإمارات والأردن لدعم حلفائنا وللمساعدة في ردع إيران.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.