الجيش الألماني يبدأ تطوير “صواريخ دفاعية فرط صوتية”

صاروخ مضاد للسفن من إنتاج MBDA
صاروخ مضاد للسفن من إنتاج MBDA

كشف مدير مبيعات الشركة المصنعة والمطورة للصواريخ الأوروبية (MBDA)، بيتر هيلميير، أن الشركة تعمل حاليا على تطوير صاروخ فرط صوتي (HGV)، بناء على طلب الجيش الألماني، بحسب ما نقلت سبوتنيك في 7 حزيران/ يونيو الجاري.

وأضاف هيلميير أن تطوير الصاروخ الجديد قد أتى بناء على طلب رسمي من القوات المسلحة الألمانية، التي أكدت بدورها أنها تحتاجه لمواجهة “تهديدات من نوع معين”.

وعلاوة على ما سبق، أكد هيلميير أن صاروخ (HGV) يستخدم أيضا لتدمير “الدبابات الحديثة”، في حين سيوظفه الجيش الألماني لـ “أغراض دفاعية فقط”، وأنه سيكمل الأنظمة العسكرية الأخرى “التي وصلت إلى أقصى سعة في قدرتها على مواجهة التهديدات الجديدة”.

ومن المتوقع أن تبدأ التجارب الجديدة على الصاروخ في عام 2022، ومن المرجح أن يدخل في نظام الدفاع الجوي التكتيكي (TLVS)، الذي تعمل (MBDA) على تطويره لاستبدال النظام الأميركي الشهير، “باتريوت”.

كما يعتقد هيلميير أن مشروعا دفاعيا كـ (TLVS) يعد أكبر من أن تتحمله برلين منفردة، حيث اقترح أن يصبح المشروع موسعا أوروبيا شاملا، ما يسمح لباقي الدول الأوروبية باستخدام الأسلحة فرط الصوتية كذلك.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.