الولايات المتحدة تطور ليزراً مضاداً للصواريخ لطائراتها المقاتلة

مقاتلة أف-35
مقاتلة أف-35 أيه لايتنينغ 2 تابعة لسلاح الجو الأميركي تجري عملية إعادة تزويد بالوقود الجوي فوق المحيط الهادئ في 11 يناير 2018. (الرقيب بيتر ريف سلاح الجو الأميركي)

كشفت صحيفة “ذي صن” البريطانية أن الطائرات المقاتلة الأميركية قد تتزود قريباً بتقنية ليزر مطورة مضادة للصواريخ، بعد إجراء اختبار أرضي ناجح، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم.

وكشف مسؤولو سلاح الجو الأميركي أنهم أجروا اختباراً ناجحاً باستخدام الليزر الأرضي، الذي تمكّن من إسقاط “العديد من الصواريخ”. ولا يمكن الكشف عن العدد الدقيق للصواريخ، التي يمكن أن تسقطها أشعة الليزر لأسباب أمنية، وفقا لصحيفة “ذي صن”.

وأجرى مختبر أبحاث القوات الجوية (AFRL) الاختبار الأخير، كجزء من قاعدة حماية ليزرية عالية الطاقة (SHiELD)، وهو برنامج يهدف إلى إنشاء تقنية لحماية الطائرات من الصواريخ المعادية.

وعلى الرغم من أن الصاروخ الأرضي كان كبيرا للغاية، إلا أن الباحثين العسكريين يعتقدون أنهم قادرون على إنشاء سلاح مزود بالليزر وصغير بدرجة كافية لتثبيته على طائرة.

وجاء في بيان صادر عن AFR: “أن نظام SHiELD النهائي سيكون أصغر حجما وأخف وزنا”.

ومن المقرر إجراء اختبارات طيران للطائرات المقاتلة المزودة بالليزر في عام 2020، حيث طُلب في عام 2017 من شركة صناعة الأسلحة لوكهيد مارتن، بناء الطائرات.

ومع ذلك، فإن تقليص حجم نظام الليزر يمثل تحديا تقنيا كبيرا، ويجب أن يكون قويا جدا بما يكفي لإسقاط الصواريخ.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.