الأبرز

ترامب: معاهدة الدفاع الأميركية-اليابانية تحتاج لتعديل

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يصافح الرئيس الأميركي دونالد ترامب
رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يصافح الرئيس الأميركي دونالد ترامب لدى استقباله على متن حاملة الطائرات اليابانية (كاجا) في 28 أيار/ مايو (رويترز)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 29 حزيران/يونيو الجاري إنه أبلغ رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بأنه يتعين تعديل معاهدة أمنية أبرمت قبل عقود بين بلديهما، واصفاً المعاهدة مجددا بأنها جائرة، وفق ما نقلت وكالة رويترز,

وذكر ترامب أنه لا يعتزم الانسحاب من المعاهدة، التي يصفها الشركاء منذ وقت طويل بأنها ركيزة للاستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهادي. لكنه قال إنها تشكل عبئا كبيرا جدا على الولايات المتحدة.

وتابع ترامب قائلاً في مؤتمر صحفي بعد قمة مجموعة العشرين التي عقدت على مدى يومين في مدينة أوساكا بغرب اليابان ”أخبرته بأنه سيتعيّن علينا تعديلها“.

وأضاف ”قلت له، إذا هاجم أحد اليابان فإننا نلاحقه ونخوض معه حربا بأقصى قوة… أما إذا هاجم أحد الولايات المتحدة فلا يتعين عليهم فعل المثل. هذا جور“.

وتلزم المعاهدة، التي وقعها البلدان بعد استسلام طوكيو في الحرب العالمية الثانية، الولايات المتحدة بالدفاع عن اليابان.

في المقابل توفر طوكيو قواعد عسكرية تستخدمها واشنطن لنشر قوتها في عمق آسيا، بما في ذلك أكبر تركيز لقوات البحرية الأميركية في الخارج في أوكيناوا ونشر حاملة طائرات ومجموعتها الهجومية بقاعدة يوكوسوكا البحرية قرب طوكيو.

وتثير فكرة إنهاء المعاهدة الأمنية قلقا على نطاق واسع من أن تضطر واشنطن لسحب جزء كبير من قوتها العسكرية من آسيا في وقت تزداد فيه قوة الصين العسكرية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.