“خطاب إف 35” يشعل غضب تركيا.. فكيف سترد على وقف تدريب طياريها؟

مقاتلتا إف-35 أميركيتان
مقاتلتا إف-35 أميركيتان

أعلن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، في 12 حزيران/ يونيو، إن اللغة المستخدمة في خطاب أرسلته واشنطن إلى أنقرة بخصوص إبعاد تركيا عن برنامج المقاتلات إف-35، لا تتناسب مع روح التحالف بين البلدين.

وكان خطاب، اطلعت عليه رويترز، للقائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي باتريك شاناهان لنظيره التركي أوضح كيف سيجري سحب تركيا من برنامج إف-35، إلا إذا غيرت أنقرة خططها لشراء منظومة دفاع صاروخي روسية.

ونقلت وزارة الدفاع عن أكار قوله إن تركيا تُعد ردا على الرسالة، وإنها سترسلها إلى الولايات المتحدة خلال الأيام المقبلة. وأضاف أنه سيجري مكالمة هاتفية مع شاناهان، الخميس.

وكانت تركيا قالت، الثلاثاء، إن قرار مجلس النواب الأميركي، الذي ينتقدها بسبب شراء أنظمة دفاعية روسية ويحث على فرض عقوبات عليها، يمثل تهديدا ومبني على “مزاعم جائرة”، فيما أكد مشرع أميركي بارز أن أمام الرئيس التركي، رجب طيب أروغان، خيارين لا ثالث لهما.

وتوترت العلاقات بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي بسبب ملفات عدة، أبرزها خطط أنقرة لشراء أنظمة الدفاع الجوي الروسية “إس-400”.

وتهدد المواجهة بفرض عقوبات أميركية من شأنها أن تضر الاقتصاد التركي المصاب بالركود بالفعل وتثير تساؤلات حول دور تركيا في حلف الناتو.

وتمت الموافقة على القرار في مجلس النواب، الاثنين. وطرح القرار في مايو تحت عنوان “إبداء القلق بشأن التحالف بين الولايات المتحدة وتركيا”، وفق “رويترز”.

ويحث القرار تركيا على إلغاء شراء أنظمة “إس-400 “، ويدعو إلى فرض عقوبات عليها إذا قبلت تسلمها، وهو الأمر الذي قد يحدث قريبا في يوليو المقبل.

وقال القرار البرلماني الأميركي إن الصفقة ستقوض التحالف الدفاعي عبر الأطلسي الذي تقوده الولايات المتحدة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.