الأبرز

دول عربية قد تشتري منظومة إس-500 الروسية

صواريخ إس-500 (صورة أرشيفية)
صواريخ إس-500 (صورة أرشيفية)

اعترضت الولاايات المتحدة الأميركية على استحواذ تركيا على أنظمة إس-400 الروسية. ومع ذلك، ينبغي أن تخاف واشنطن من أن أنقرة قد تصبح المشتري الأول ل”إس-500″، وفقا للصحيفة الصينية “سوهو”، في 9 حزيران/ يونيو.

تشعر الولايات المتحدة بالقلق لأن جمهورية تركيا عضو في تحالف شمال الأطلسي.

يقول المقال: “وفقا للبيت الأبيض، فإن الأسلحة الروسية لا تتوافق مع نظام الدفاع الجوي لحلف الناتو، وفي المستقبل، ستهدد إس-400 طائرات الناتو”.

يذكر الكاتب الصيني في سوهو أن الولايات المتحدة هددت أنقرة بوقف تسليم الطائرات المقاتلة من طراز F-35. ومع ذلك ، كما توضح، فإن موقف تركيا من أنظمة  إس-400 هو أمر حاسم للغاية، ولن تُجبر أي إنذارات من ترامب أردوغان على تغيير موقفه من شراء الأسلحة الروسية. يشير المقال إلى أن الرئيس التركي أعرب أيضًا عن رغبته في الحصول على نظام الصواريخ “إس-500”.

“برومتيي” هو نظام قوي يضاف إلى “تريومف”، لأن كلا النظامين يمكنهما مقاومة أي تهديدات محتملة.

ويشير الصحفي إلى أن إس-400 عبارة عن مجمع متعدد الأغراض مضاد للطائرات لمهام الدفاع الجوي المتوسطة والقصيرة المدى، وأن  إس-500 هو نظام متخصص بالارتفاعات العالية وقادر على القضاء على التهديدات على ارتفاع يزيد عن مائة كيلومتر.

إن الخصائص التقنية لـ “بروميتي” هي التي تجعلها مرغوبة للعديد من دول العالم. إن المشترين الرئيسيين المحتملين ل إس-500 هي البلدان التي تواجه اليوم مشكلات خطيرة في مجال الدفاع الجوي، فضلاً عن الحاجة لحماية أراضيها من التهديدات المحتملة.

تقوم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة حالياً بضربات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين، ولدى “أنصار الله” صواريخ باليستية تكتيكية.

“هذا يشكل تهديدًا خطيرًا لكلا البلدين، هذه الحالة تجعل هذه الدول تفكر في شراء إس-500″، وفقا للصحيفة.

اليوم، تتطلب الصناعة العسكرية التركية بعض التقنيات المضادة للصواريخ. سيساعد شراء منظومة “برومتيي” أنقرة على سد جميع الفجوات في نظام الدفاع الجوي. يجب ألا ننسى أيضًا أن أردوغان عبر عن أمله في الإنتاج المشترك لتركيا وروسيا ل”إس-500″.

ووفقًا للصحفي، ستصبح أنقرة المشتري الأول ل”بروموتيي”، بعد ذلك قد تظهر “إس-500” في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. كما أشار إلى أن بكين عملت دائمًا بشكل وثيق مع موسكو في المجال العسكري.

يقول المنشور: “لا يزال احتمال تصدير إس-500 إلى الصين مرتفعًا نسبيًا”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.