قاذفة استراتيجية أميركية تهبط اضطراريا في بريطانيا

قاذفة بي-52
قاذفة بي-52 الأميركية (صورة أرشيفية)

نفذت قاذفة استراتيجية أميركية، في 17 حزيران/ يونيو، هبوطا اضطراريا في قاعدة جوية بريطانية بعد تعطل اثنين من محركاتها، بحسب معطيات الموارد الإلكترونية الغربية الخاصة بالطيران.

وذكرت المصادر ذاتها أن الحديث يدور عن قاذفة “بي-52 أتش” التي يفترض أنها كانت تخطط للقيام، مع قاذفة أخرى من الطراز نفسه، بتحليق من الولايات المتحدة باتجاه الحدود الروسية فوق البحر الأسود.

وتشير معلومات مواردة من الغرب إلى أن القاذفة الأمريكية المزودة بـ 8 محركات نفاثة والقادرة على حمل أسلحة نووية، نفذت طيرانا دائريا فوق البلقان ثم أخذت طريق العودة باتجاه بريطانيا. وحلقت القاذفة في أجواء إنجلترا مدة طويلة كي تحرق وقودها قبل أن تهبط اضطراريا في قاعدة ميلدنهول الجوية.

أما القاذفة الثانية فواصلت تحليقها باتجاه البحر الأسود، واقتربت من شبه جزيرة القرم الروسية على مسافة تقل عن 100 كلم.

وفي وقت سابق من 18 حزيران/ يونيو، أفادت وزارة الدفاع الروسية بأن مقاتلات “سو-27” من تشكيلة قوات الدفاع الجوي أقلعت لاعتراض قاذفات “بي-52 أتش” الاستراتيجية الأميركية لدى اقترابها من الحدود الوطنية من جهتي البحر الأسود وبحر البلطيق.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.