الأبرز

قدرات مقاتلة “رافال” التي استلمها سلاح الجو القطري

مقاتلة رافال
صورة نشرتها وكالة الأنباء القطرية في 6 يونيو 2019 تُظهر حاكم قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني (إلى اليمين) خلال حفل استقبال الضباط والضباط غير المفوضين وأعضاء سرب مقاتلات رافال في سلاح الجو الأميري القطري، قادمين من فرنسا على متن أول فوج من سرب المقاتلات (AFP)

أفاد مصدر دبلوماسي في الدوحة أن خمس طائرات مقاتلة من طراز “رافال” وصلت إلى قطر في 5 حزيران/يونيو الجاري في إطار عملية تسليم رمزية مع انتهاء العام الثاني من الحصار الذي تفرضه عليها السعودية. وطلبت قطر 24 من هذه الطائرات الفرنسية في عام 2015 وأضافت إليها 12 أخرى العام الماضي مع خيار يتيح لها شراء 36 طائرة أخرى.

وأعلنت وزارة الدفاع القطرية في تغريدة على صفحتها الرسمية عن عملية استلام للطائرات الفرنسية مشيرة إلى أن “قطر تحصن سماءھا بدرع جدید وتتسلم الفوج الأول من طائرات (الرافال) المقاتلة التي تتوجه اليوم إلى أرض الوطن بقيادة قطرية”.

https://twitter.com/MOD_Qatar/status/1136264882989543427

من هنا، نستعرض أبرز قدرات المقاتلة الفرنسية.

تعتبر “رافال” مقاتلة شاملة متعددة الأدوار من الجيل الرابع، تتمتع بمزايا تكنولوجية سرية تسمح بالتخفي عن الرادار، وهي مزودة برادار يوفر مسحاً إلكترونياً لا مثيل له بين منافساتها. كما تنفرد بقدرة على استحداث خرائط مفصلة ثلاثية الأبعاد للأرض تحتها.

ولدى الطائرة رادار يستطيع تعقب 40 هدفا في وقت واحد، والاشتباك مع ثمانية من تلك الأهداف، وتصل سرعة الطائرة القصوى إلى 2450 كيلومتر في الساعة، أما أقصى ارتفاع فهو 50 ألف قدم.

والمقاتلة التي تصنعها شركة “داسو أفياسيون” الفرنسية مزودة بمدفع رشاش من عيار 30 ملم وتحمل صواريخ “جو_جو” و “جو_أرض” موجهة.

هذا وتمتلك الرافال القطریة منظومة حرب الكترونیة متكاملة من أفضل منظومات الحرب في العالم.

إن التعديلات القطرية للرافال تشمل دمج حاضن التهديف الأميركي المتطور AN/ALQ-33 Sniper، لإطلاق وتوجيه الذخائر الذكية الموجة بأشعة الليزر والأشعة تحت الحمراء و البواحث الكهروبصرية، والمزودة بأنظمة الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الاصطناعي INS/GPS ضد مختلف الأهداف الثابتة والمتحركة، بحسب المصدر نفسه.

كما ستحصل المقاتلات القطرية على خوذة التهديف وعرض البيانات الخفيفة TARGO II من إنتاج شركة Elbit الإسرائيلية، والتي تظهر في الخلف على رأس أحد الطيارين الفرنسيين المكلفين بعملية إختبار الأنظمة الجديدة. وتتيح تلك الخوذة ميزة عرض المعلومات الهامة عن الذخيرة والطيران والتهديف على شاشة شفافة أمام الطيار، وهي مزودة بنظارات للرؤية الليلية Night Vision Goggles ونظام Canary المدمج لرصد حالة الطيار الصحية، والإنذار قبل التعرض لنقص الأكسجين أو فقدان الوعي نتيجة شدة التسارع GLOC G-induced loss of consciousness، والتحكم الكامل في المقاتلة ومنعها من السقوط تحت هذه الظروف.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.