قوات أميركية تستعد لإجلاء متعاقدين من قاعدة عراقية

القوات المسلحة الأميركية
عناصر من القوات المسلحة الأميركية في الموصل -العراق في تشرين الثاني/ نوفمبر 2007

ذكرت 3 مصادر عسكرية عراقية، في 21 حزيران/ يونيو، أن القوات الأميركية تُعد لإجلاء مئات الموظفين العاملين في لوكهيد مارتن وساليبورت غلوبال من قاعدة عسكرية عراقية يعملون بها متعاقدين، بحسب ما نقلت وكالة رويترز للأنباء.

وأوضحت المصادر أن نحو 400 متعاقد من الشركتين يستعدون لمغادرة قاعدة بلد العسكرية شمالي بغداد، التي تستضيف قوات أميركية وذلك بسبب “تهديدات أمنية محتملة”.

وذكرت المصادر أن رحيل المتعاقدين وشيك، ولم تذكر المصادر أي تفاصيل بشأن التهديدات الأمنية. وكانت قاعدة بلد مترامية الأطراف استُهدفت بثلاث قذائف مورتر الأسبوع الماضي، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وتعرضت قاعدتان عراقيتان أخريان تستضيفان قوات أميركية لقصف صاروخي الأسبوع الماضي في هجمات لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها.

ووقع هجوم صاروخي، في 19 حزيران/ يونيو، قرب موقع تستخدمه شركة الطاقة الأميركية، إكسون موبيل، على مقربة من مدينة البصرة في جنوب البلاد.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate