موسكو تُحذّر من “تصاعد التوتر” مع التعزيزات العسكرية الأميركية إلى الشرق الأوسط

الرئيس الأميركي
الرئيس الأميركي دونالد ترامب يحيي أعضاء من الجيش خلال رحلة لم يعلن عنها مسبقًا إلى قاعدة الأسد الجوية في العراق في 26 كانون الأول/ديسمبر 2018 (AFP)

حذر الكرملين في 18 حزيران/يونيو الجاري من “تصاعد التوتر” بعد الإعلان عن إرسال نحو ألف جندي أميركي إضافي إلى الشرق الأوسط وتحذير طهران من أنها ستتجاوز قريباً الحد المسموح به من مخزون اليورانيوم بموجب الاتفاق النووي الدولي، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين “ندعو كل الأطراف الى ضبط النفس. نفضل ألا يتم اتخاذ خطوات من شأنها التسبب بتصاعد التوتر في هذه المنطقة غير المستقرة أساسا”.

وأعلنت الولايات المتحدة الاثنين انها وافقت على نشر نحو ألف جندي إضافي في الشرق الاوسط.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إن الخطط الأميركية لزيادة تواجد قواتها في الشرق الاوسط هدفها “التسبب بنزاع مسلح”.

وأضاف للصحافيين كما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي للانباء أن “مثل هذه الاعمال لا يمكن ان تدرج الا في خانة السلوك المتعمد للتسبب بحرب”.

وتابع أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وخلال زيارته روسيا الشهر الماضي قال ان القوات الاميركية متواجدة في المنطقة ليس لبدء حرب وانما لمنعها.

وقال بومبيو خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في سوتشي في 14 ايار/مايو ان الولايات المتحدة “لا تسعى الى حرب مع ايران”.

وتابع ريابكوف “اذا كانت الحال كذلك، فيجب على الولايات المتحدة أن تمتنع عن إرسال تعزيزات إضافية وعن خطوات أخرى بما يشمل جر حلفائها في مختلف أنحاء العالم الى تصعيد الضغط على ايران”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.