واشنطن تمهل أنقرة حتى 31 تموز/يوليو للعدول عن شراء صواريخ أس-400 الروسية

منظومة أس-400
منظومة أس-400 الروسية في الساحة الحمراء خلال موكب يوم النصر العسكري في موسكو يوم 9 مايو 2017 (AFP)

أعلنت الولايات المتحدة في 8 حزيران/يونيو الجاري أنّها منحت تركيا مهلة حتى نهاية شهر تموز/يوليو للعدول عن شراء النظام الصاروخي الروسي من نوع أس-400 الذي تعتبر أنّه يتضارب مع طائرتها الشبح الجديدة أف-35 التي تريد تركيا شراءها أيضاً، وفق ما نقلت وكلة فرانس برس.

وقالت ألين لورد مساعدة وزير الدفاع الأميركي إنه في حال لم تتخلّ تركيا بحلول الحادي والثلاثين من تموز/يوليو عن شراء نظام إس-400، فإنّ الطيارين الأتراك الذين يتدرّبون حالياً في الولايات المتحدة على طائرات إف-35 سيطردون، وستلغى عقود ممنوحة لشركات تركية لصناعة قطع لطائرات إف-35.

وبرّرت المسؤولة الأميركية هذا الإنذار بكون تركيا أرسلت عسكريين إلى روسيا للتدرّب على استخدام صواريخ إس-400.

كما أنّ واشنطن لن تسلّم أنقرة أربع طائرات اف-35 اشترتها لكنّها لا تزال في الأراضي الأميركية.

ويأتي هذا الموقف الأميركي بعد ثلاثة أيام من تصريحات جديدة للرئيس التركي رجب طيب إردوغان أكّد فيها عدم التراجع عن الحصول على منظومة الصواريخ الروسية، مشيراً إلى أنّ تركيا لن تفكّر في شراء نظام باتريوت الأميركي المضادّ للصواريخ ما لم تكن شروط العقد منافسة لتلك الواردة في عقد صواريخ إس-400 مع روسيا.

وقال إردوغان يومها “إلا أننا مع الأسف لم نتلقّ اقتراحات إيجابية من الطرف الأميركي بشأن الباتريوت”.

من جهته، قال وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان إنّه وجّه رسالة إلى نظيره التركي خلوصي أكار لإعلامه بقراراته. وأوضح في تصريح صحافي أنّ العرض الأميركي بشأن الباتريوت “مغرٍ جدّاً”.

وترفض تركيا رسمياً التراجع عن شراء النظام الصاروخي الروسي وتؤكّد ان تسليم البطاريات الأولى مقرّر هذا الصيف في حزيران/يونيو أو تموز/يوليو.

وأضافت المسؤولة الأميركية انه “لا يزال بإمكان تركيا أن تغيّر موقفها. وإذا قبلت عدم تسلّم نظام اس-400، فنحن سنسمح لتركيا بالعودة إلى أنشطتها العادية ضمن برنامج اف-35”.

ويعتبر برنامج تصنيع اف-35 الذي بدأ في تسعينات القرن الماضي أعلى برامج التسلّح في التاريخ العسكري الاميركي، بكلفة اجمالية بنحو 400 مليار دولار على وزارة الدفاع وهدفه إنتاج نحو 2500 طائرة في العقود القادمة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.