وزير خارجية ألمانيا يعتبر أن مخاطر نشوب حرب في الخليج لا تزال قائمة

الأسطول الأميركي
صورة نشرها الأسطول الأميركي في 13 كانون الأول/ديسمبر 2004 تُظهر حاملة الطائرات التي تعمل بالطاقة التقليدية USS John F. Kennedy CV 67 أثناء عودتها إلى ميناء مايبورت بولاية فلوريدا بعد رحلة بحرية ناجحة إلى الخليج العربي (AFP)

اعتبر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في 19 حزيران/يونيو الجاري أن خطر نشوب حرب لا يزال قائماً في الخليج مع تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، مشددًا على ضرورة الحوار مع جميع الأطراف، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال ماس إلى جانب نظيره الفرنسي جان ايف لودريان في باريس إن “الموقف، كما كان عليه من قبل، خطير. لم يتبدد خطر الحرب في الخليج”.

وقال ماس “يجب أن نبذل كل ما في وسعنا للتأكد من أن الأمر لن يصل إلى ذلك الحد وأن نتحاور بالتالي مع جميع الأطراف”. وأضاف أن مثل هذا الحوار ضروري لإنهاء التصعيد والبحث عن حلول قابلة للتطبيق.

ألقت واشنطن باللوم على إيران في هجمات الأسبوع الماضي على ناقلتين في خليج عمان، وهي تهمة نفتها طهران ووصفتها بأنها “لا أساس لها من الصحة”.

كما أعلنت طهران أنها ستتجاوز في 27 حزيران/يونيو حدود مخزون اليورانيوم الذي التزمت به بموجب الاتفاق النووي مع القوى العالمية والذي انسحبت منه الولايات المتحدة العام الماضي.

اتخذت دول الاتحاد الأوروبي موقفاً أكثر تأنياً من واشنطن في توجيه اللوم بشأن الهجمات، وأعربت عن قلقها من خطر اندلاع حرب في الخليج.

وقال لودريان إن الوقت قد حان للقوى العالمية للالتقاء والعمل على وقف التصعيد. وقال “ما زال هناك وقت لكن القليل من الوقت”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.