أكار: إخراج تركيا من برنامج “إف35” سينعكس سلبا على قوة الناتو

تدريبات عسكرية
جنود أميركيون يشاركون في عمليات بحر البلطيق التمرين (‏BALTOPS‏)، وهي تدريبات عسكرية متعددة ‏الجنسيات خاصة ببحرية حلف الناتو، في 4 حزيران/يونيو 2018 في نيميرسيتا على بحر البلطيق في ‏ليتوانيا (‏AFP‏)‏

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن إخراج بلاده من برنامج مقاتلات إف-35، سينعكس سلبا على قوة حلف شمال الأطلسي (الناتو) وخاصة الجناح الجنوبي.

وأشار أكار خلال جولة في ولاية هطاي التركية، في 18 تموز/ يوليو، إلى أنه من الواضح أن محاولة إخراج تركيا من مساهمتها في برنامج مقاتلات إف-35 بقرار أحادي وغير عادل لا يستند إلى مبرر شرعي.

وأعرب الوزير التركي عن أمل بلاده في اجتناب الولايات المتحدة الخطوات التي قد تضر بالعلاقات الثنائية على اعتبار أن البلدين شريكين استراتيجيين.

وأكد أن أجوبة الحليف الاستراتيجي الأميركي لتركيا حيال مطالبها بامتلاك نظام الدفاع الصاروخي الجوي بعيد المدى، كانت بعيدة عن طمأنة أنقرة.

وشدد أن منظومة إس-400 غدت مسألة ضرورة لا خيار بالنسبة لتركيا بعد الموقف الأمريكي.

وبيّن أنه إلى جانب التصريحات العاقلة من الولايات المتحدة، تصدر عنها تصريحات لا تنسجم مع روح التحالف بين البلدين.

والأربعاء، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، عن بدء مرحلة إخراج تركيا من برنامج إنتاج مقاتلات “إف 35” بسبب شرائها المنظومة الدفاعية الروسية “إس 400” .

وكانت الإدارة الأميركية هددت تركيا باستثنائها من برنامج مقاتلات “إف 35″، إذا حصلت على منظومة “إس 400” من روسيا.

وفي 12 يوليو/تموز الجاري، أعلنت وزارة الدفاع التركية بدء وصول أجزاء المنظومة الدفاعية إس 400. وتعد “إس-400″، من أكثر منظومات الدفاع الجوي تطورًا في العالم، وهي من إنتاج شركة “ألماز-أنتي”، المملوكة للحكومة الروسية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.