إيران تنفي تصريحات أميركية حول إسقاط إحدى طائراتها المسيّرة

طائرة حربية
طائرة حربية إيرانية تحلق أثناء مناورات في الخليج (صورة من أرشيف وكالة رويترز)‏

نفى الحرس الثوري الإيراني في 24 تموز/يوليو الجاري إسقاط طائرة إيرانية مسيرة وتحدى الولايات المتحدة أن تثبت تصريحات الرئيس دونالد ترامب بالعثور عليها في قاع البحر، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وصرح القائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي “أعلن رسمياً أنه لم يتم اسقاط اي طائرة ايرانية مسيرة”. 

وأضاف حسبما أورد موقع الحرس الرسمي “اذا كان الاعداء يزعمون إسقاط طائرات ايرانية مسيّرة، فعليهم أن يعرضوا أدلتهم وإثباتاتهم”.

والثلاثاء، قال قائد القوات الأميركية في المنطقة ان سفينة حربية أميركية اسقطت طائرتين مسيرتين خلال مواجهة في الخليج الأسبوع الماضي. 

وقال الجنرال ماكنزي لشبكة “سي بي اس” في مقابلة على متن السفينة “يو اس اس بوكسر” التي كانت في قلب ذلك الحدث “نحن واثقون من أننا اسقطنا طائرة مسيرة واحدة، وربما اسقطنا طائرة ثانية”.  

وفي وقت لاحق قال المتحدث باسم القيادة الوسطى الكولونيل ايرل براون أن السفينة “يو اس اس بوكسر” قامت ب”عمل دفاعي” بعد “مواجهات عدوانية من قبل طائرتين إيرانيتين مسيرتين في المياه الدولية”. 

واضاف “لقد شاهدنا طائرة مسيرة تتحطم في المياه لكننا لم نشاهد أثر سقوط الأخرى”. 

وكانت إيران اسقطت الشهر الماضي طائرة أميركية مسيرة من طراز “غلوبال هوك” قالت انها دخلت أجوائها. 

وتنفي طهران مرارا فقدان أيا من طائراتها المسيرة. 

وردا على النفي الإيراني، قال ترامب الثلاثاء انه تم اسقاط طائرة ايرانية مسيرة. 

وصرح “تستطيعون رؤيتها في قاع تلك المياه الجميلة”. 

ورد وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي الأربعاء على تصريحات ترامب بقوله إن الجمهورية الإسلامية عرضت حطام الطائرة الأميركية المسيرة التي اسقطتها. 

وقال بحسب وكالة فارس للأنباء “إذا كان هناك من يدعي أنه أسقط طائرتنا المسيرة، فعليه ان يثبت ذلك … لم يتم اسقاط اي طائرة مسيرة للجمهورية الاسلامية”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate