الأبرز

السيطرة على سماء الخليج…. السعودية تتفوق على إيران جويا

مقاتلة F-15SA
مقاتلة F-15SA السعودية (السعودية بالأرقام)

أصبح العديد من جيوش العالم يمتلك تقنيات عسكرية متطورة برا وبحرا وجوا، إلا أن امتلاك الهيمنة الجوية مازال عامل حسم لتحقيق الانتصار في الحروب. ويعتبر سلاح الجو الملكي السعودي من أهم أسلحة الجو في المنطقة ككل وخاصة مع إمتلاكه مقاتلات حديثة ومزودة بتقنيات عالمية متطوّرة.

ويتفاوت حجم القوات الجوية، التي تملكها جيوش منطقة الخليج، بين دولة وأخرى، فبينما تمتلك السعودية أقوى قوة جوية بـ848 طائرة، تأتي إيران في المرتبة الثالثة بـ 505 طائرات حربية، بحسب موقع “غلوبال فاير باور” الأميركي.

وتشير إحصائيات الموقع إلى أن القوة الجوية السعودية تضم 203 مقاتلات، و284 طائرة هجومية، إضافة إلى المروحيات، وطائرات التدريب، وطائرات النقل العسكري، وتأتي في المرتبة 12 عالميا، بينما تحتل القوة الجوية لإيران المرتبة 24 بين أقوى القوات الجوية في العالم، وتضم قواتها الجوية 150 مقاتلة، و158 طائرة هجومية، إضافة إلى طائرات التدريب، وطائرات النقل العسكري، والمروحيات الهجومية.
وتحتل المقاتلات والمروحيات الهجومية السعودية المرتبتين رقم 12 و17 عالميا، مقارنة بالمرتبتين 17 و32 للمقاتلات والمروحيات الإيرانية.

وتحتل الطائرات الهجومية السعودية وعددها 325 طائرة، المرتبة رقم 9 عالميا، مقارنة بالمرتبة رقم 18 للطائرات الهجومية الإيرانية. ما يعني ذلك أن السعودية تتقدم في مجال القوة الهجومية على إيران.

وتجدر الإشارة إلى أن المملكة العربية السعودية تمتلك مقاتلات أميركية متطوّرة ومزوّدة بأحدث التقنيات من إلكترونيات الطيران إلى أنظمة القيادة والسيطرة إلى الصواريخ الموجهة بالليزر والتاي تصنّعها الشركات الأميركية زالأوروبية الكبرى. وأكبر مثال على تفوّق القوة الجوية السعودية مقاتلة F-15SA التي زوّدت بأنظمة حديثة ومتطورة تزود على متن مقاتلات الجيل الحديث من الطائرات.
وعلى الرغم من أن إيران قامت بإنتاج طائرة تدريب “كوثر” إلا أن الخبراء يؤكّدون أنها من الطائرات الأميركية القديمة التي كانت بحوزتها من طراز F-5 وبعد طلائها قامت بإطلاقها على أنها طائرة تدريب محلية الصنع.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat