العراق يُطلق عملية أمنية لتأمين المناطق الصحراوية على الحدود مع سوريا

الحكومة العراقية
قوات الحكومة العراقية وأعضاء وحدات التعبئة الشعبية يرفعون أسلحتهم على الخط الأمامي خلال المعارك ‏مع جماعة الجهاد الإسلامية على الطريق المؤدي إلى الصقلاوية، شمال الفلوجة في محافظة الأنبار ‏العراقية في 4 آب/أغسطس 2015 (‏AFP‏)‏

أعلنت القوات العراقية في 7 تموز/يوليو الجاري بدء عملية أمنية واسعة النطاق في الصحراء الغربية المتاخمة للحدود مع سوريا، وذلك لتطهيرها من خلايا نائمة محتملة لمسلحين جهاديين يسعون لاستخدام المنطقة لاستعادة هيكليتهم، وفق ما نقلت وكالة فراس برس.

وقالت قيادة العمليات المشتركة العراقية في بيان إن القوات المسلحة بدأت “المرحلة الأولى من عملية +إرادة النصر+ بعمليات واسعة لتطهير المناطق المحصورة بين محافظات صلاح الدين ونينوى والأنبار إلى الحدود الدولية العراقية -السورية”.

وأشارت إلى أن العمليات انطلقت بمشاركة الجيش والحشد الشعبي والحشد العشائري، وبدعم جوي من الجيش العراقي والتحالف الدولي.

وكان العراق أعلن نهاية العام 2017 “النصر” على تنظيم الدولة الإسلامية، بعد أشهر قليلة من طرد عناصره من مدينة الموصل، كبرى مدن محافظة نينوى.

وخسر التنظيم المتطرف آخر جيب خاضع لسيطرته في سوريا قرب الحدود العراقية في آذار/مارس 2018.

لكن خلايا نائمة للتنظيم استمرت في شن هجمات واعتداءات  في مناطق حدودية في العراق.

وهذه ليست المرة الأولى التي تشن فيها القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي عملية تطهير واسعة، إذ استهدفت مرارا خلال الأشهر الأخيرة منطقة جبال حمرين الوعرة شمال بغداد.

وفي أيار/مايو الماضي، سلحت القوات العراقية عشائر بعض القرى في محافظة نينوى، للدفاع عن أنفسهم ضد اعتداءات مسلحين متطرفين.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.