الهند تبقي سفنها الحربية في الخليج لفترة أطول لكن من دون الإنضمام للتحالف الأميركي

وزارة الدفاع الهندية
صورة نشرتها وزارة الدفاع الهندية في 9 يناير 2018، تظهر طائرة ميغ 29 أثناء المناورات العملية لسفن الأسطول الغربي، والتي أجرتها البحرية الهندية بحضور وزير الدفاع نيرمالا سيثارامان (AFP)

قال مسؤولان مطلعان إن الهند ستُبقي لفترة أطول على انتشار سفينتين حربيتين هنديتين ترافقان السفن التجارية في الخليج، وذلك مع تصاعد التوتر بين إيران والقوى الغربية، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

لكن المسؤولين أضافا أن السفينتين اللتين تدعمهما طائرة استطلاع لن تكونا جزءاً من تحالف عسكري تحشده الولايات المتحدة لتأمين الملاحة قبالة إيران قرب مضيق هرمز الذي تمر عبره خمس إمدادات النفط العالمية.

وترافق السفينتان الحربيتان السفن التي ترفع علم الهند عند دخول وخروج الخليج وخليج عمان منذ يونيو حزيران في أعقاب هجمات على ناقلات ألقت الولايات المتحدة بالمسؤولية عنها على إيران التي تنفي ذلك.

وبحسب رويترز، قال مسؤول مطلع على انتشار السفن ”لن يتوقف هذا، في ضوء الوضع الحالي سنظل هناك في المستقبل المنظور“.

وعادة ما كانت البحرية الهندية تعمل أقرب إلى مياهها غير أنها بدأت العام الماضي الانتشار في مناطق بالمحيط الهندي من مضيق ملقة في جنوب شرق آسيا إلى قبالة سواحل أفريقيا، فيما يرجع إلى حد بعيد إلى اتساع نفوذ الصين في المنطقة.

لكن مسؤولا هنديا ثانيا مطلعا على سياسة بلاده بخصوص المنطقة قال إن العملية البحرية في الخليج تأتي أيضا استجابة لدعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى كبار مشتري نفط الشرق الأوسط لحماية ناقلاتهم.

وذكر أن القضية نوقشت خلال اجتماع رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي مع ترامب على هامش قمة العشرين في اليابان الشهر الماضي، وأن مودي أبلغ الرئيس الأمريكي بأنه أرسل سفنا لحماية السفن التي ترفع علم الهند.

ويضغط ترامب على الحلفاء الأوروبيين والآسيويين ليتحملوا مسؤوليات أمنية ولا يعتمدوا على الولايات المتحدة وحدها.

وفي تطور يزيد من حدة التوتر في المنطقة، قالت إيران في 18 تموز/يوليو الجاري إنها احتجزت ناقلة أجنبية تهرب الوقود في الخليج، وقال القائد العسكري الأميركي في المنطقة إن الولايات المتحدة ستعمل بدأب لضمان حرية الملاحة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate