باحث: هذه هي الأسباب التي دفعت بالإدارة الأميركية للتحرك عسكرياً في الخليج العربي

الأسطول الأميركي
صورة نشرها الأسطول الأميركي في 13 كانون الأول/ديسمبر 2004 تُظهر حاملة الطائرات التي تعمل بالطاقة التقليدية USS John F. Kennedy CV 67 أثناء عودتها إلى ميناء مايبورت بولاية فلوريدا بعد رحلة بحرية ناجحة إلى الخليج العربي (AFP)

قال أستاذ العلاقات الدولية الأكاديمي المصري طارق فهمي إن واشنطن تخشى انفراط عقد تحالفاتها في الإقليم لصالح روسيا، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأضاف فهمي، في تدوينة عبر حسابه على “فيسبوك”: “التخوف الأميركي من انفراط عقد تحالفاتها في الإقليم والتحسب لاحتمالات إقدام دول (عربية) إضافة لتركيا على امتلاك منظومة إس 400 هو الذي دفع الإدارة الأميركية للتحرك عسكرياً في الخليج العربي موخراً لاستثمار حساباتها الاستراتيجية وتوظيفها اقتصاديا”.

وأكد وفقاً للأناضول على أن “المنظومة الروسية فعالة وأرخص وأفضل من منظومة ثاد وباترويت الأميركية”. 

وفي 12 تموز/يوليو الجاري، أعلنت وزارة الدفاع التركية بدء وصول أجزاء المنظومة الدفاعية أس-400. 

وتعد “إس-400″، من أكثر منظومات الدفاع الجوي تطورًا في العالم، وهي من إنتاج شركة “ألماز-أنتي”، المملوكة للحكومة الروسية. ودخلت المنظومة الخدمة في الجيش الروسي عام 2007، وتعتبر ترقية لمنظومة الدفاع الجوي “إس-300” التي تم تطويرها في تسعينيات القرن الماضي. 

وكانت الإدارة الأميركية هددت تركيا باستثنائها من برنامج مقاتلات “إف 35″، إذا حصلت على منظومة “إس 400” من روسيا. 

وفي 20 تموز/يوليو الجاري، أعلنت القيادة المركزية في الجيش الأميركي، عبر “تويتر”، “تطوير عملية بحرية متعددة الجنسيات في الخليج تحت اسم (الحارس) لضمان حرية الملاحة في ضوء تصاعد التوتر مع إيران”. 

وتأتي هذه الخطوة عقب ساعات على إعلان إيران مساء الجمعة توقيف ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز لـ”عدم مراعاتها القوانين البحرية الدولية”، فيما اعتبرت لندن الخطوة الإيرانية “أمرا غير مقبول”. 

وفي 19 تموز/يوليو الجاري وافقت السعودية، على استقبال قوات أميركية للدفاع عن أمن واستقرار المنطقة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.