تحقيق للكونغرس في استخدام سري لـ”حشرات مسلحة” من قبل البنتاغون

"حشرة التجسس "
"حشرة التجسس "

أيّد الكونغرس تعديلا في ميزانية الدفاع الأميركي لعام 2020، والذي يمكن أن يفرض تحقيقا في مزاعم بأن البنتاغون كان يعمل على تسليح الحشرات، بما في ذلك القراد، في برنامج سري.

وقدم النائب كريستوفر سميث، الرئيس المشارك في مؤسسة House Lyme Disease Caucus، بحسب ما نقلت وسائل الإعلام في 17 تموز/ يوليو الجاري، التي تدعو إلى فهم أكبر لمرض لايم، (وهو داء خمجي يؤثر على عدة أعضاء في الجسم مسببا كما هائلا من الأعراض المرضية)، سلسلة من الأسئلة المتعلقة ببرنامج “الأسلحة البيولوجية” المزعوم وآثاره الجانبية المحتملة، بما في ذلك الانتشار المحتمل للبكتيريا المعدية.

وقال سميث في بيان صحفي: “للأميركيين الحق في معرفة ما إذا كانت أي من هذه المعلومات صحيحة، وهل تسببت هذه التجارب في تحور مرض لايم وغيره من الأمراض التي ينقلها القراد؟، ومن طلب ذلك؟”.

ويدرس المشرعون ما إذا كان ينبغي إدراج تعديل سميث في الإصدار النهائي للميزانية أم لا، والذي سيتم تقديمه في النهاية إلى الرئيس دونالد ترامب.

وسيتطلب التعديل على نسخة مجلس النواب من ميزانية الدفاع لعام 2020 من وزارة الدفاع أن تشرح ما إذا كان الجيش الأميركي جرب بالفعل تسليح القراد والحشرات الأخرى بين عامي 1950 و1975.

وإذا ثبت أن هذا صحيح، يجب على المفتش العام أن يقدم إلى الكونغرس معلومات تتعلق بالمدى الكامل للبرنامج ونطاق البحث.

واستمرت الشائعات لسنوات، حول قيام الباحثين في بلوم آيلاند في نيويورك وفورت ديتريك في ماريلاند، بإجراء تجارب على الحشرات لتحويلها إلى أسلحة بيولوجية، على الرغم من عدم العثور على أدلة قاطعة على برامج الحرب البيولوجية هذه، بعد.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.