تقارير أممية تكشف تصدير اليابان مواد ومعدات استراتيجية لكوريا الشمالية

الترسانة النووية
صورة وزعتها حكومة كوريا الشمالية في 14 أيار/مايو الماضي تُظهر صاروخ "هواسونغ -12"، وهو نوع جديد من الصواريخ البالستية، في مكان لم يكشف عنه في كوريا الشمالية (AP)

كشفت تقارير أممية أن اليابان قامت بتصدير بعض المواد الاستراتيجية والبضائع الفاخرة إلى كوريا الشمالية على مدار السنوات العشر الماضية في انتهاك للعقوبات الدولية، بحسب ما نقلت وكالة يونهاب تموز/ يوليو.

وكشفت 10 تقارير أعدتها لجنة الخبراء بالأمم المتحدة خلال الفترة ما بين عامي 2010 و2019، عددا من الحالات التي تم فيها شحن مواد محظورة، بما في ذلك معدات حساسة وبضائع فاخرة، إلى كوريا الشمالية من اليابان بالرغم من العقوبات المفروضة على البلاد من قبل الأمم المتحدة.

ووفقا لتقرير صدر عام 2016، حصلت كوريا الشمالية على أجهزة رادار صنعتها شركة يابانية من أجل سفنها الحربية، وقد ظهرت بعض من هذه الأجهزة في الصور التي نشرتها صحيفة “رودنغ سينمون” الشمالية لتجارب إطلاق صاروخ مضاد للسفن في فبراير 2015.

هذا وذكر تقرير عام 2015 أن لجنة الأمم المتحدة حددت بعضا من الأجزاء المحظورة المصنوعة باليابان، تم استخدامها في صنع طائرة بدون طيار تابعة لكوريا الشمالية، وذلك بعد فحص حطامها الذي اكتشف على جزيرة “بايك-ريونغ” في كوريا الجنوبية بالبحر الأصفر.

وفي تقرير آخر، وُجد أن اليابان قامت بتصدير بضائع فاخرة إلى الشمال أغلبها في الفترة ما بين 2008 و2009، اشتملت على 18 سيارة سيدان فاخرة مثل “مرسيدس” و”لكزس”.

وتخوض اليابان وكوريا الجنوبية نزاعا دبلوماسيا بعد أن فرضت طوكيو، الأسبوع الماضي، قيودا على تصدير مواد أساسية تستخدمها شركات تكنولوجيا كورية جنوبية، وعزت ذلك إلى خلاف مع سيئول بشأن قضية العمالة بالسخرة في المؤسسات اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.