روسيا تحدّث طائرات “الصياد البحري” وتزيد قدراتها القتالية

تو-142
طائرة من طراز Tupolev TU-142 تُحلّق فوق المنطقة التي تجرى فيها مناورة "Trident Juncture 2018" الخاصة بحلف شمال الأطلسي (Getty Images- سكاي نيوز عربية)

تعمل روسيا على تحديث طائرات “تو-142” الملقبة بـ “الصياد البحري” وزيادة قدراتها القتالية نقلاً عن مصادر مطلعة في مجال صناعة الطيران، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري.

وتبعاً للمصادر فإن الخبراء في روسيا بدأوا بتزويد هذه الطائرات بأنظمة جديدة ستساعد على تحويلها إلى قاذفات بعيدة المدى قادرة على تدمير أهداف استراتيجية تبعد آلاف الكيلومترات عن قواعد إطلاقها.

ومن ضمن المنظومات الجديدة التي ستحصل عليها هذه الطائرات منظومة “غيغيست” التي تضم رادارات متطورة، وأجهزة ملاحة وتصويب تمكنها من توجيه القنابل والصواريخ الذكية بدقة وبشكل أوتوماتيكي، إضافة إلى أنظمة تمكنها من رصد أهداف العدو التي سيتم ضربها بواسطة الطائرات والسفن الحربية الأخرى.

وتبعا لصحيفة “إزفيستيا” فإن منظومة “غيفيست” كانت قد أثبتت جدارتها أثناء اختبارها في تحديد وتدمير مواقع الإرهابيين في الحرب السورية، كما نجحت في الاختبارات التي أجرتها عليها وزارة الدفاع الروسية سابقا.

وتعتبر طائرات “تو-142” من أهم الطائرات الاستراتيجية التي تعتمد عليها روسيا حتى اليوم في الاستطلاع وتدمير غواصات العدو، وأنتجت منها أكثر من 100 طائرة منذ عام 1968.

ولدى هذه الطائرات القدرة على حمل أكثر من 11 طنا من الذخائر والصواريخ الموجهة وغير الموجهة القادرة على التعامل مع الأهداف البحرية المختلفة، لذا سميت بالـ “الصياد البحري”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat