كوريا الجنوبية قد تراجع اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية مع اليابان

كوريا الجنوبية
حراس الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية يقفون في المنطقة الأمنية المشتركة في المنطقة المنزوعة السلاح بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية في 1 نوفمبر 2015 (JAMES KIMBER/STARS AND STRIPES)

قال مسؤول كبير في المكتب الرئاسي بكوريا الجنوبية – البيت الأزرق – أن البلاد قد تراجع مسألة تجديد اتفاق مع اليابان بشأن تبادل المعلومات العسكرية في حال لزم الأمر، وفقا لما ذكره نائب برلماني بسيئول، حسب ما نقلت وكالة يونهاب.

ذكرت النائبة “شيم سانغ-جونغ” رئيسة حزب العدالة التقدمي أن “جونغ أوي-يونغ” مدير مكتب الأمن القومي التابع للرئاسة قال: “في الوقت الحالي، ستحافظ (الحكومة) على موقفها. ولكن يمكن إعادة النظر فيه وفقًا للأوضاع (ذات الصلة).”

جاء ذلك أثناء مناقشة “جونغ” لسبل رد الحكومة على القيود الصارمة التي فرضتها اليابان على صادراتها إلى كوريا الجنوبية خلال اجتماع مغلق بين الرئيس مون جيه-إن ورؤساء الأحزاب السياسية الرئيسية والذين كانت “شيم” من ضمنهم.

أطلعت “شيم” المراسلين على أنها أثارت مسألة الاتفاق الثنائي للأمن العام وتبادل المعلومات العسكرية في الاجتماع.

ومن جانبها، أكدت المتحدثة باسم البيت الأزرق “كو مين-جونغ” في وقت لاحق أن الموقف الحالي للحكومة هو الحفاظ على الاتفاق.

وقالت في رسالة نصية إلى وسائل الإعلام إن تصريح “جونغ” كان مبني على”المبدأ” القائل بأنه يمكن لسيئول مراجعة ما ستقوم به في حال حدوث تغير في الأوضاع. ويبدو أن المسئولة تشير إلى أسوأ السيناريوهات المتمثلة في فشل البلدين في التوصل إلى حل دبلوماسي للخلاف أو في حال قيام حرب تجارية كبرى.

وقعت سيئول وطوكيو على الاتفاق العسكري في نوفمبر 2016، وبموجب الاتفاق يمكن للطرفين تبادل المعلومات العسكرية السرية.

يهدف الاتفاق بشكل أساسي إلى مواجهة التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية بشكل أكثر فعالية. ويعد مفتاح للتعاون الأمني ​​الثلاثي بين الجارتين والولايات المتحدة التي تعد حليفة لكليهما.

من المفترض أن يتم تجديد الاتفاق الذي تم التوصل إليه بصعوبة، تلقائيا كل عام ما لم يخطر أي طرف الطرف الآخر بنيته في إنهاء الاتفاقية قبل 90 يومًا من نهاية فترة العام الواحد.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.