كيف ردّت روسيا على “خرق” أجواء كوريا الجنوبية؟

تو-95
صورة نشرتها وزارة الدفاع اليابانية في 22 آب/أغسطس 2013 تُظهر قاذفة "تو-95" الروسية تحلّق في المجال الجوي بالقرب من جزيرة أوكينوشيما في غرب اليابان (AFP)

نفى الجيش الروسي في 23 تموز/يوليو الجاري أن يكون انتهك المجال الجوي الكوري الجنوبي بعد إعلان سيول عن إطلاق طلقات تحذيرية ضد طائرة حربية روسية، وفق ما نقل موقع سكاي نيوز عربية.

وأكد الجيش الروسي أن طائراته حلقت “فوق مياه محايدة في بحر اليابان”.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إن “قاذفتي من طراز +تي يو-95 ام اس+ للقوات المسلحة الروسية قامت بتحليق كان مخططاً له فوق المياه المحايدة لبحر اليابان”، مشددة إلى أنه لم يتم إطلاق “أي طلقة تحذيرية” من قبل كوريا الجنوبية.

وأطلقت طائرات كورية جنوبية الثلاثاء نحو 400 طلقة تحذيرية باتجاه طائرة حربية روسية، فيما احتجت طوكيو لدى موسكو بعد خرق الطائرة الروسية مجالاً جوياً لمنطقة متنازع عليها بين طوكيو وسيول. 

وأكدت سيول أن طائرة روسية من نوع “اي-50” دخلت مرتين مجالها الجوي قرب جزر دوكدو المتنازع عليها، والتي تطالب بها طوكيو وتطلق عليها اسم جزر تاكيشيما. 

وقالت السلطات الكورية الجنوبية إنها ردت على ذلك بإرسال عدد من طائرات “اف-15كي” و”اف-16كي” لاعتراض الطائرة، وأطلقت 80 طلقة تحذيرية المرة الأولى، ثم 280 طلقة المرة الثانية. 

وقال مسؤول لوكالة رويترز إن هذه هي المرة الأولى التي تنتهك فيها طائرة عسكرية روسية المجال الجوي لكوريا الجنوبية.

وبحسب وكالة يونهاب فإن عملية اختراق الأجواء الكورية جرت فوق بحر  الصين الشرقي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.