موقع يستعرض “القوة النارية” لبريطانيا وأميركا في الخليج لمواجهة إيران

حاملة طائرات
حاملة طائرات أميركية في بحر العرب يوم 17 أيار/مايو 2019 (صورة لرويترز من البحرية الأميركية)

نشر موقع “بزنس إنسايدر” الأميركي تقريراً في 20 تموز/يوليو الجاري استعرض فيه القوة النارية لبريطانيا والولايات المتحدة في منطقة الخليج، وقال إنها باتت جاهزة للتحرك في حال تمادت إيران بسلوكها العدواني الذي يستهدف ناقلات النفط، وفق ما نقل موقع سكاي نيوز عربية.

وذكر الموقع الأميركي أنه في حال تمادت إيران في الهجمات التي تستهدف ناقلات النفط، فقد تغامر بمواجهة قوة نارية أميركية وبريطانية ضخمة.

وتتكون القوة الأميركية من حاملة الطائرات العملاقة “أبراهام لينكولن” مع سرب كبير من الطائرات المقاتلة فوقها، إلى جانب أربع مدمرات وطرادات وسفن دعم، هذا إلى جانب مجموعة قاذفات بي 52 الاستراتيجية التي تتمركز في المنطقة منذ مايو.

ومن بين قطع البحرية الأميركية الموجودة في المنطقة، البارجة “يو أس أس بوكسر” التي تستطيع استضافة مروحيات عديدة، وهي التي أطاقت منها النيران التي أسقطت الطائرة الإيرانية المسيرة الأسبوع الماضي.

أما بريطانيا، فلديها البارجة “مونتروز” التي تتمركز في مضيق هرمز لضمان حرية الملاحة في هذا الممر البحري الاستراتيجي، وهي قادرة على التحرك في أي لحظة، علما أنها دخلت في مواجهة مع زوارق حربية إيرانية حاولت اعتراض سبيل ناقلة نفط بريطانية قبل عدة أيام.

وأعلنت المملكة المتحدة أيضا أن قطعتين بحريتين من سلاحها الملكي ستتجهان إلى المنطقة أيضا.

وتطلق إيران بشكل منتظم تهديدات تتوعد فيها بإغراق حاملات الطائرات الأميركية في المنطقة، مهددة بأن قواتها البحرية قادرة على تدمير البوارج الأخرى، وهو ما يعتبره محللون أمرا غير واقعي، حيث يقول الباحث في شركة سترافور، المعنية بالاستشارات الجيوسياسية، سيم تاك، إن الولايات المتحدة نشرت قوتها العسكرية في المنطقة بطريقة ذكية، مشيرا إلى أنها تتمركز في بحر العرب.

وأشار إلى أن الحاملة أبراهام لينكولن في بحر العرب يتيح لها هامش حركة أكثر من منطقة الخليج.

وبسبب قدرة حاملة الطائرات على العمل من مسافة بعيدة، فيمكن للولايات المتحدة ضرب إيران من بحر العرب دون المجازفة بالتعرض لهجمات بألغام بحرية أو غواصات قد تطلقها إيران من مياهها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
WhatsApp chat