واشنطن تحذّر مجدّداً أنقرة من شراء منظومة أس-400 الصاروخية الروسية

منظومة إس-400 الروسية للدفاع الجوي (صورة أرشيفية)
منظومة إس-400 الروسية للدفاع الجوي (صورة أرشيفية)

حذّرت الولايات المتحدة تركيا مجدّداً في 9 تموز/ يوليو، من “عواقب سلبية” إذا لم تتخلّ عن شراء منظومة أس-400 الصاروخية الروسية التي تعتبر الإدارة الأميركية أنّها تتعارض مع رغبة أنقرة في شراء طائرة الشبح الأميركية الجديدة من طراز أف-35، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس للأنباء.

وقالت مورغان أورتيغاس المتحدّثة باسم وزارة الخارجية الأميركية للصحافيين إنّ “تركيا ستعرّض نفسها لعواقب حقيقية وسلبيّة اذا قبلت منظومة أس 400. هذه العواقب تشمل المشاركة في برنامج أف-35”.

وأضافت أن الدبلوماسية الأميركية “واضحة للغاية في هذا الصدد”.

وكانت الولايات المتّحدة منحت تركيا في مطلع حزيران/يونيو مهلة تنتهي في آخر تموز/يوليو للعدول عن شراء نظام إس-400 المضاد للصواريخ كونه يتعارض في رأي واشنطن مع طائرتها الشبح الجديدة أف-35 التي تريد تركيا شراءها أيضاً.

وقال البنتاغون يومها إنّه في حال لم تتخلّ تركيا بحلول الحادي والثلاثين من تموز/يوليو عن شراء نظام إس-400، فإنّ الطيارين الأتراك الذين يتدرّبون حالياً في الولايات المتحدة على طائرات إف-35 سيطردون، وستلغى أيضاً عقود ممنوحة لشركات تركية لصناعة قطع لطائرات أف-35.

وبرّرت وزارة الدفاع الأميركية هذا الإنذار بكون تركيا أرسلت عسكريين إلى روسيا للتدرّب على استخدام صواريخ إس-400.

وبحسب البنتاغون فإنّ واشنطن لن تسلّم أنقرة أيضاً أربع طائرات أف-35 اشترتها لكنّها لا تزال في الأراضي الأميركية.

وعلى الرّغم من التحذيرات الأميركية لا ينفكّ المسؤولون الأتراك وفي مقدّمهم الرئيس رجب طيب إردوغان يؤكّدون أنهم لا يعتزمون التراجع عن سعيهم لشراء منظومة الصواريخ الروسية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.