أميركا “تتّهم” الصين بسرقة خطط مقاتلة أف-35 الشبحية

مقاتلة أف-35
طيار يجلس في قمرة قيادة طائرة "أف-35" المقاتلة ويستعد للقيام بمهمة تدريب في قاعدة هيل الجوية في 15 آذار/مارس 2017 في أوجدن، يوتا (AFP)

اتهم مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الصين “بسرقة” خطط مقاتلة أف-35، مدعياً أن أحدث طائرة صينية تبدو هي نفسها تماماً. وقال بولتون خلال مؤتمر صحفي في كييف مؤخراً إن “الطائرة المقاتلة الصينية من الجيل الخامس تشبه إلى حد كبير مقاتلة أف-35، لأنها من طراز أف-35، لقد سرقوها”.

هذا ولم يحدد يولتون نوع الطائرات الصينية – لكن الأمر لن يستغرق الكثير من التفكير إذا ما تم النظر إلى طائرة J-20، المقاتلة الصينية الوحيدة من الجيل الخامس في الخدمة، ليقول إنها تبدو مثل الأف-35. في الأساس، إن الشيء الوحيد الذي تشترك فيه الطائرتان هو أن أنهما عبارة عن طائرات مقاتلة حديثة ذات قدرة التخفي.

وكان من الممكن أن يكون بولتون يأخذ مقاتلة شنيانغ أف سي 31 في الاعتبار. إن هذه الطائرة تشبه الأف-35 إلى حد كبير. ومع ذلك، تم بناء بضعة نماذج أولية فقط منها على مدار العقد الماضي، وهي بالكاد شوهدت تُحلّق. وفقًا لتقارير وسائل الإعلام ، فإن الطائرة مليئة بالمشاكل الفنية – مما يجعلها فجأة تشبه الطائرة الأميركية.

وعلى مدى سنوات، كانت الصين الهدف الرئيس للولايات المتحدة في اتهامها بالتجسس التكنولوجي – خاصة في ما يخصّ مقاتلات أف-35. ومع ذلك، ربما يتعيّن على بولتون البحث عن الآخرين الذين يخططون لـ “انتزاع” الطائرة الأميركية. إن مجموعة كبيرة من النماذج التي تم كشف النقاب عنها مؤخرًا تشبه بشكل مثير للريبة المقاتلة الشبحية الأميركية – على الأقل ظاهرياً.

وتنتمي العديد من هذه النماذج بالفعل إلى حلفاء واشنطن. على سبيل المثال، إن نموذج مقاتلة الجيل السادس البريطانية من إنتاج BAE Systems طراز Tempset – والمتوقع أن تكون جاهزة للخدمة في منتصف الثلاثينيات – يشبه إلى حد كبير مقاتلة أف-35. هذا ويحتوي مشروع الجيل الجديد من المقاتلات، الذي كشفت عنه فرنسا وألمانيا في شهر حزيران/يونيو من هذا العام، على ميزات مشابهة بشكل لافت للنظر. كما تعتبر تركيا أحد المشتبه بهم الرئيسيين من خلال مشروع TAI TF-X.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate