الجيش الروسي يبني حواجز عسكرية اصطناعية في أوسيتيا الجنوبية وواشنطن تردّ

نددت الإدارة الأميركية، ببناء الجيش الروسي حواجز اصطناعية في مناطق قريبة من خط وقف إطلاق النار في أوسيتيا الجنوبية، التي أعلنت استقلالها عن جورجيا من جانب واحد، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

جاء ذلك في بيان مكتوب صادر عن المكتب الإعلامي للمتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس في 30 آب/أغسطس الجاري حول الوضع في أوسيتيا الجنوبية.

وأضاف البيان أن “الولايات المتحدة تراقب عن كثب تقارير تفيد بإقامة القوات الروسية حواجز عسكرية اصطناعية قرب منطقة وقف إطلاق النار في منطقة أوسيتيا الجنوبية التي تحتلها روسيا من جورجيا”.

ودعا البيان جميع الأطراف إلى تخفيف التوتر وتجنب الصراع، كما حثّ روسيا على الامتناع عن زيادة التوترات في أوسيتيا الجنوبية.

من جهتها نددت الخارجية الجورجية ببناء الجيش الروسي حواجز اصطناعية في المنطقة المذكورة، معتبرة الوجود الروسي في أوسيتيا الجنوبية “غير قانوني”.

وتعهدت الوزارة في بيان لها باستخدام جميع الوسائل المتاحة في القانون الدولي للرد على الاستفزازات الروسية.

وفي أغسطس/آب 2008، اندلعت حرب قصيرة بين روسيا وجورجيا، إثر خلافات حول منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

وأعلنت موسكو على إثرها الاعتراف بأوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، اللتين أعلنتا من طرف واحد انفصالهما عن جورجيا.

وأتمت القوات الروسية انسحابها من الأراضي الجورجية في 8 أكتوبر/تشرين أول 2009، إلا أنها أبقت على وجودها العسكري في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate