ماكرون وميركل يؤيدان تعزيز مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل

جنديان فرنسيان
جنديان فرنسيان (صورة أرشيفية)

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال قمة مجموعة السبع في بياريتس الأحد إلى “توسيع” التحالف الذي يدعم في إفريقيا دول منطقة الساحل ليشمل بلدانا اخرى، وإلى “تعزيز” الدعم المالي لهذه المجموعة، بحسب ما نقلت وكالة فرانس برس للأنباء في 26 آب/ أغسطس الجاري.

وفي ختام اجتماع عقدته مجموعة السبع خصّص لإفريقيا، عبّر ماكرون عن ضرورة “تغيير الحجم والأسلوب”، فيما قالت ميركل إنّ “الوضع لا يكف عن التدهور” في منطقة الساحل.

كما أعلنا عن شراكة جديدة سيعلن عن تفاصيلها خلال مؤتمر فرنسي ألماني قبل نهاية العام، وفق المستشارة الألمانية التي أعربت أيضاً عن “التزام ألمانيا القوي”.

غير انّها أوضحت أنّ هذه المبادرة لن تعني زيادة عديد الجنود الألمانيين المنتشرين هناك، وهم بضعة مئات حالياً يقومون بتدريب ودعم قوة الأمم المتحدة في مالي. ويبلغ عدد الجنود الفرنسيين 4,500 جندي، وينشطون ضمن عمليتها العسكرية لمكافحة الجهاديين “برخان”.

بدوره، شدد رئيس بوركينا فاسو مارك كريستيان الذي كان يقف إلى جانب ماكرون وميركل وترأس بلاده مجموعة الخمس في الساحل (مالي، نيجر، موريتانيا، تشاد وبوركينا فاسو)، على ضرورة تقديم “دعم واسع النطاق على صعيد التنمية”.

واعتبر المتحدث باسم منظمة اوكسفام روبن غيتارد أنّ “إعلان الشراكة الجديدة مع الساحل لا تبدو جديدة إلا في ظاهرها”. وأسف لعدم اتخاذ فرنسا وألمانيا “أي التزام جديد لمكافحة الفقر والفوارق الاجتماعية في هذه المنطقة”. وتقول اوكسفام إنّ “1% فقط من مساعدات التنمية من دول مجموعة السبع مخصصة لمنطقة الساحل”.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.