واشنطن تُعرب عن “القلق الشديد” إزاء “التحركات العسكرية الصينية على الحدود” مع هونغ كونغ

الجيش الصيني
جنود من جيش التحرير الشعبي (PLA) الصيني يؤدون تدريبات عسكرية في ثكنات Ngong Shuen Chau في هونغ كونغ في 30 يونيو 2019، للاحتفال بالذكرى 22 لتسلم هونج كونج من بريطانيا إلى الصين في 1 يوليو (AFP)

أعربت الولايات المتحدة في 14 آب/أغسطس الجاري عن قلقها من تحركات القوات الصينية على الحدود مع هونغ كونغ ودعت بكين إلى احترام الحكم الذاتي في المنطقة، مع استمرار الاحتجاجات، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وبعد يوم من تصريح للرئيس دونالد ترامب بدا وكأنه ينأى بنفسه عن الوضع في هونغ كونغ، أعرب متحدث باسم وزارة الخارجية عن القلق بشأن “التقليص المتواصل” للحكم الذاتي في المنطقة، مؤكدا الدعم “القوي” لحرية التعبير والتجمع السلمي في المنطقة. 

وقال المتحدث الذي طلب عدم الكشف عن اسمه في بيان لوكالة فرانس برس “الولايات المتحدة تشعر بالقلق الشديد من تحركات الصين العسكرية على الحدود مع هونغ كونغ”. 

وأضاف “الولايات المتحدة تدعو بكين بقوة إلى احترام التزاماتها في الإعلان الصيني البريطاني المشترك للسماح لهونغ كونغ بممارسة أعلى درجات الحكم الذاتي”. 

وأكد أن الاحتجاجات التي أدت إلى الاغلاق الجزئي لمطار هونغ كونغ الدولي، تعكس “مخاوف واسعة ومشروعة” لدى مواطني هونغ كونغ بشأن خسارة الحكم الذاتي الذي تم الاتفاق عليه في اتفاق بين لندن وبكين بشأن اعادة المستعمرة البريطانية السابقة إلى الصين في 1997. 

وأضاف “ندين العنف وندعو جميع الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس، ولكننا نبقي على تأييدنا القوي لحرية التعبير وحرية التجمع السلمي في هونغ كونغ”. 

وتابع “نحن نرفض بشكل قاطع التهمة الزائفة بأن قوى خارجية لها يد سوداء وراء الاحتجاجات”. 

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.