الأبرز

وزيرة الدفاع الألمانية تأمل بقاء القوات الأميركية في البلاد

عنصر من القوات المسلحة الأميركية في ألمانيا
عنصر من القوات المسلحة الأميركية في ألمانيا (صورة أرشيفية)

في خضم تهديدات واشنطن لألمانيا فيما يخص رفع سقف إنفاقها العسكري، بسحب جزء من قواتها في البلاد منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، أعربت وزيرة الدفاع عن أملها في أن تبقى القوات الأميركية متمركزة في البلاد في المستقبل.

أعربت وزيرة الدفاع الألمانية أنغريت كرامب – كارنباور عن أملها في أن تظل القوات الأمريكية متمركزة في ألمانيا. وقالت كرامب-كارنباور لصحيفة “بيلد أم زونتاغ” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر في 18 آب/ أغسطس الجاري: “وجود القوات الأميركية في ألمانيا ينطوي على مصلحة أمنية لكلا الجانبين. ليس لدينا أية إشارات على أنه يتم رؤية ذلك على نحو مختلف في الولايات المتحدة الأميركية”.

ولكن السفير الأميركي في ألمانيا ريتشارد غرينيل كان قد أكد قبل أسبوع التهديدات التي صدرت من حكومته بانسحاب جزئي من ألمانيا، وقال لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “إنه حقا أمر مهين أن يتم توقع أن يستمر دافعو الضرائب الأمريكيون في الدفع لما يزيد على 50 ألف أمريكي في ألمانيا، ولكن الألمان يستخدمون فائضهم التجاري لأغراض محلية”.

يشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتزم زيادة قواتها في بولندا من 4500 إلى 5500، ولكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن أنه لا يعتزم إرسال جنود إضافيين، وإنما سيقوم باستبدال ألف جندي داخل أوروبا، وذكر ألمانيا كبلد محتمل، وذلك في حزيران/يونيو الماضي.

ويوجه ترامب بشكل متكرر ومتواصل انتقادات حادة لألمانيا بسبب تخلفها في رفع معدل إنفاقها العسكري إلى المستوى الذي يطالب به حلف شمال الأطلسي وهو 2% من إجمالي الناتج المحلي. بيد أن ألمانيا لا تزال بعيدة عن هدف الناتو رغم زيادتها الواضحة في الانفاق العسكري الذي بلغ مؤخرا 1.36% من إجمالي الناتج المحلي في العام الجاري.

كما تعتزم الحكومة الاتحادية رفع سقف إنفاقها العسكري على الدفاع ليصل إلى مستوى 1.5% بحلول 2024، إلا أن الخطة المالية متوسطة المدى لا تلاحظ زيادة من هذا النوع لحد الآن.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.