وزير: تركيا غير ملامة في حال شرائها بديلاً عن “أف-35”

مقاتلة أف-35
مقاتلة أف-35 تركية إلى جانب صاروخ ‏SOM-J‏. يمكن لهذه الصواريخ التحليق على ارتفاع منخفض ‏جداً لمواجهة الأهداف البرية والبحرية المحمية بشكل مكثف، دون التعرض إلى الرادارات، كما يمكنها ‏الوصول إلى الهدف المحدد بدقة بنظام قادر على التخفي وفق التضاريس (وكالة الأناضول)‏

شدد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو في 30 آب/أغسطس الجاري على أن تركيا دولة مستقلة، وليس لأحد الحق في لومها في حال شرائها مقاتلات بديلة عن طائرات “أف-35” الأميركية، إذا لم تحصل عليها، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزيرة الخارجية النرويجية إينه إريكسن سوريدي، في العاصمة أوسلو.

وقال تشاووش أوغلو، “إذا لم نحصل على مقاتلات أف-35، فسنبحث عن خيارات جديدة، وبذلك ليس لأحد الحق في لوم تركيا لأننا دولة مستقلة”.

وأضاف أن “تركيا عضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، والأولوية بالنسبة لنا هو الحصول على حاجاتنا من دول الحلف، وإلا فسيتعين علينا الحصول على المقاتلات من مكان آخر”، دون تحديد.

وحول منظومة الصواريخ الروسية “إس-400” التي اشترتها أنقرة، قال تشاووش أوغلو: “نحن بحاجة لنظام دفاع جوي، وأردنا الحصول عليها من الولايات المتحدة ودول حلف الناتو، إلا أننا لم نتمكن من ذلك”.

وبخصوص ناقلة النفط الإيرانية التي كانت محتجزة من قبل منطقة جبل طارق التابعة لبريطانيا، أشار تشاووش أوغلو، إلى حدوث سوء فهم في تصريحه عن جهة توجهها.

وقال: “لم أقصد أن الناقلة تتجه إلى ميناء لبنان. فوفق الإحداثيات، فإن الناقلة تتجه نحو المياه الإقليمية اللبنانية، وهذا لا يعني أنها ستصل إلى ميناء في لبنان، ولا حتى ميناء في تركيا”.

وأشار الوزير التركي، إلى أنه ناقش مع الوزيرة النرويجية المسألة السورية من كافة الجوانب. وأوضح أنه في حال استمرار النظام السوري بهجماته في إدلب، سيؤدي ذلك إلى حدوث كارثة إنسانية جديدة.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate