الجيش الجزائري يعزز قدراته الجوية بهذه المقاتلات الروسية

مقاتلة سو-30
صورة نشرتها وزارة الدفاع الجزائرية في 30 أبريل 2019 تُظهر مقاتلين من طراز Sukhoi Su-30 تشاركان في مناورات في مكان غير معلوم في الجزائر (AFP)

وقع الجيش الجزائري خلال فعاليات معرض MAKS 2019 للطيران والفضاء في موسكو، عقدين عسكريين مع شركة Rosoboronexport لشراء مقاتلات روسية متطوّرة، حسبما أفاد موقع Menadefense الجزائري نقلاً عن مصادره.

وفي التفاصيل، أبرم وفد القوات الجوية الجزائرية الذي زار المعرض الروسي عقدين أولهما وقّعه الوفد الجزائري برئاسة رئيس أركان القوات الجوية اللواء حميد بومعيزة ويتعلّق بشراء مجموعة من الطائرات المقاتلة الاعتراضية ميغ-29 إم/إم 2، موضحاً أن هذا العقد يأتي بسبب حاجة الجزائر إلى تجديد أسطولها، حيث أنه اعتباراً من عام 2020  سيتم سحب طائرة ميغ-29 أس التابعة لسرب المقاتلة 193 بشكل دائم من الخدمة.

أما العقد الثاني، فأشارت المصادر نفسها إلى أنه ربما يتعلق بشراء سرب مقاتلة جديد من طراز سو-30 وتحديث محتمل لأسطول هذا النوع من الطائرات بأكمله مع حزمة التحديث الروسية التي تقترح Kret. وأشار موقع Menadefense إلى أنه لا يوجد العديد من التفاصيل التي تتعلّق بهذا العقد ولكن عملية التحديث من الممكن أن تشمل الإلكترونيات على متن الطائرة ، والرادار، ونظام الأسلحة وغيرها.

وتقول المصادر إن عدد الطائرات وصل إلى 30 وحدة في الإجمال حيث انقسمت بين 16 مقاتلة سو-30 و14 مقاتلة ميغ-29.

هذا وأضافت المصادر نفسها أن الوفد الجزائري أبدى أيضاً اهتمامه بمقاتلة الشبح من الجيل الخامس سو-57 بالإضافة إلى طائرة ميغ-35 من الجيل 4+.

وقال الموقع الجزائري: “زار الوفد الجزائري مرتين منصة عرض مقاتلة سو-57 في حين زار أيضاً منصة عرض مقاتلة ميغ-35 وبقي هناك لمدة زمنية طويلة”، مضيفًا أن الطائرات من دون طيار كانت أيضًا موضع اهتمام الجزائر وكذلك أنظمة النقل.

ومنذ عام 2000، قامت الجزائر ببرنامج إعادة تسليح واسع لجيشها، من خلال اقتناء معدات متطورة جديدة وتحديث المعدات القديمة. وكانت روسيا الشريك الرئيس للجزائر في الجهود المبذولة لتطوير جيشها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.