تمديد مهمة الجيش الألماني في العراق

مقاتلة تورنيدو
مقاتلة تورنيدو الألمانية (صورة أرشيفية)

اتفقت أحزاب الائتلاف الحاكم في برلين على تمديد مهمة القوات الألمانية في العراق عاما آخر. كما تم التوافق على إبقاء تمركز طائرات الاستطلاع الألمانية “تورنادو” في الأردن حتى نهاية شهر آذار/ مارس 2020.

بعد مناقشات طويلة اتفق ممثلو أحزاب الائتلاف الكبير (حزبا التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي) في البرلمان الألماني “بوندستاغ” في 27 أيلول/ سبتمبر الجاري، على تمديد مهمة الجيش الألماني “بوندسفير” في العراق عاما آخر. وتقتصر مهمة القوات الألمانية هناك على تدريب قوات الأمن العراقية.

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية أنغريت كرامب-كارنباور خلال القراءة الأولى للقرار الذي وافقت عليه أغلبية من حزبي الاتحاد المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي، إن البرلمان توصل إلى حل وسط عادل ويمكن تحمل المسؤوليات المترتبة عليه.

وشددت كرامب كارينباور، زعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي تنتمي إليه المستشارة أنغيلا ميركل، على أنه ليس هناك بديل على المدى القريب للمساهمة الألمانية في هذه المهمة.

من جانبه أضاف وزير الدولة للشؤون الخارجية ميشائيل روت، العضو في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، بأن إكمال المهمة ضروري من أجل مساعدة العراق في تحقيق الاستقرار، كما أنه يسهم بالنسبة لسوريا “في إيجاد أساس للحل السياسي” هناك.

في المقابل قرر البرلمان مد فترة تمركز طائرات الاستطلاع الألمانية “تورنادو” في الأردن، وهو أمر مثير للجدل، وتمديد مهمة طائرات التزويد بالوقود في الجو التابعة لتحالف محاربة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) حتى الحادي والثلاثين من آذار/ مارس 2020.

وكان عدد من الأعضاء البارزين في الحزب الاشتراكي الديمقراطي عارضوا في البداية تمديد المهمة وأشاروا إلى قرار سابق بسحب طائرات التورنادو خلال العام الجاري. وتقوم الطائرات الألمانية بنسبة 100 % تقريبا من الطلعات الاستكشافية فوق سوريا بغرض العثور على مخابئ تنظيم “داعش” هناك.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate