قائد عسكري إيراني يُهدّد برد واسع النطاق على أي تحرك أميركي

صاروخ إيراني
مركبة عسكرية إيرانية تحمل صواريخ خلال استعراض بمناسبة يوم الجيش السنوي للبلاد في 18 نيسان/أبريل 2018 في طهران. وقال الرئيس حسن روحاني خلال العرض إن إيران "لا تنوي أي اعتداء" على جيرانها لكنها ستواصل إنتاج كل الأسلحة التي تحتاجها للدفاع عن نفسها (AFP)

واصلت إيران تحديها للولايات المتحدة في أعقاب هجمات على البنية التحتية النفطية السعودية أعلنت حركة الحوثي اليمنية المتحالفة مع طهران المسؤولية عنها، وقالت في 20 أيلول/سبتمبر الجاري إنها ستتصدى لأي مؤامرات أميركية ضدها ”من البحر المتوسط إلى البحر الأحمر والمحيط الهندي“، وفق ما نقلت وكالة فرانس يرس.

جاءت أحدث التصريحات على لسان الجنرال يحيى رحيم صفوي وهو مستشار كبير للزعيم الأعلى الإيراني بينما يستعد الرئيس حسن روحاني لمغادرة البلاد لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل.

وقال الجانبان إنهما يرغبان في تجنب حرب شاملة بسبب تطورات الوضع في منطقة الخليج لكنهما اتخذا مواقف صارمة. وتسعى الولايات المتحدة لتشكيل تحالف دولي للأمن البحري منذ الهجمات على ناقلات نفط في الخليج.

وأعلنت حركة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران، والتي تقاتل تحالفا عسكريا تقوده السعودية في اليمن، مسؤوليتها عن الهجوم على منشأتين نفطيتين سعوديتين في 14 سبتمبر أيلول إحداهما أكبر محطة لمعالجة النفط في العالم.

ويرفض المسؤولون الأمريكيون والسعوديون هذا الزعم ويقولون إن إيران تقف وراء الهجمات وهو ما تنفيه طهران.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية عن رحيم صفوي قوله ”إذا فكر الأمريكيون في أي مؤامرات فسترد الأمة الإيرانية من البحر المتوسط إلى البحر الأحمر والمحيط الهندي“.

وأضاف رحيم صفوي وهو قائد سابق للحرس الثوري ”سيواجه الرئيس الأميركي (دونالد ترامب) نفس مصير الرؤساء الستة الذين سبقوه والذين فشلوا في فرض إرادتهم السياسية على الأمة الإيرانية“.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.