إيطاليا تدعم حظرا أوروبيا على بيع الأسلحة لتركيا

جندي أميركي
جندي أميركي يقف حرسًا أثناء دورية مشتركة مع القوات التركية في قرية الحشيشة السورية على مشارف بلدة تل أبيض على طول الحدود مع تركيا، في 8 سبتمبر 2019 (AFP)

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي أنه سيسعى لحظر أوروبي على بيع الأسلحة لتركيا، في وقت صعدت أنقرة هجومها على المقاتلين الأكراد في شمال سوريا.

وكان كونتي يتحدث عشية اجتماع في لوكسمبورغ للجنة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي حول العملية التركية، وغداة انضمام كل من فرنسا وألمانيا لقائمة الدول التي علقت تسليم الأسلحة لتركيا على خلفية العملية.

وقالت الحكومة في بيان إن روما تعمل منذ السبت على فرض حظر على تصدير الأسلحة إلى تركيا “في أقرب وقت”.

وأضاف البيان الصادر عن مكتب كونتي أن “إيطاليا ستدفع هذه المبادرة قدما في جميع المنتديات المتعددة الأطراف وستسعى لمحاربة العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا بكل أداة يسمح بها القانون الدولي”.

وتابع البيان “الحكومة الإيطالية مقتنعة بأن علينا التحرك بأقصى تصميم لتجنيب الشعب السوري مزيدا من المعاناة، وخصوصا الأكراد، وللتصدي للسلوك المزعزع للاستقرار في المنطقة”.

وإيطاليا من الدول الرئيسية التي تزود تركيا السلاح. وأعلنت العديد من الدول الأوروبية منها فنلندا وفرنسا وألمانيا وهولندا والنرويج، وقف بيع الأسلحة لتركيا.

في وقت سابق أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن التهديدات الغربية بفرض عقوبات على أنقرة وحظر تصدير الأسلحة إليها لن تدفعها لوقف عمليتها العسكرية ضد المقاتلين الأكراد في سوريا.

وبدأت العملية التركية بعدما أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجنود الأميركيين بالانسحاب من المواقع الحدودية.

وواجه ترامب سيلا من الانتقادات لتخليه عن حليف أساسي في الحرب ضد تنظيم داعش.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.