تركيا تُطلق أول برنامج محلي الصنع للغواصات في البلاد

غواصات تركية
غواصات تركية تصطف خلال عرض عسكري بمناسبة الذكرى السابعة والثمانين ليوم النصر في إسطنبول في 30 أغسطس 2009 (AFP)

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

أطلقت تركيا أول برنامج محلي للغواصات في البلاد، والمعروف باسم “ميلدن” (MILDEN)، وهو اختصار تركي لـ”الغواصة الوطنية”. بموجب الخطة، ستعمل الشركات الدفاعية المحلية المُقاولة بتصميم وتطوير وإنتاج غواصات من الفئة “أر” (R-class) في أحواض بناء السفن المحلية باستخدام التكنولوجيا التي حصلوا عليها من برنامج غواصة قائم حالياً.

في هذا الإطار، قال الأدميرال محمد ساري، نائب المدير العام لإدارة أحواض بناء السفن التابعة لوزارة الدفاع، إنه تم اليوم تعيين فرق متخصصة في برنامج الغواصة على أن تكون المرحلة التالية هي تخطيط البناء.

هذا ومن المتوقّع تسليم أول غواصة إلى البحرية التركية بحلول عام 2040.

ستحتوي الغواصات الجديدة على طوربيدات ثقيلة متقدمة وصواريخ موجهة كما ستكون قادرة على أن تُبحر بشكل صامت (Silent Cruising). من هنا، سينضم العديد من المقاولين المحليين، من متخصصي الإلكترونيات إلى صانعي الصواريخ، إلى الكونسورتيوم الذي سيُطوّر الغواصات. هذا وسيتم بناء السفن في أحواض بناء السفن Gölcük البحرية.

“سيكون البرنامج نسخة من العقد الألماني”، وفق ما صرّح به خبير عسكري بحري في أنقرة لموقع ديفانس نيوز الأميركي. فبموجب عقد تم توقيعه عام 2011 بقيمة 2.5 مليار يورو (2.8 مليار دولار أميركي)، سيتم بناء ست غواصات من النوع 214 للبحرية التركية، على أن توفّر الشركات المحلية المُقاولة بعض النظم الفرعية.

من جهتها، ستوفّر شركة “أسيلسان” التركية المتخصصة بأنظمة الإلكترونيات، تدابير الدعم الإلكتروني وأنظمة الاستشعار لبرنامج الغواصة، في حين ستُوفّر شركة “هافلسان” المتخصصة في البرمجيات العسكرية، وهي شركة أخرى تسيطر عليها الحكومة، ببناء جناح متكامل للتحكم والقيادة.

يُشار إلى أنه في عام 2017، وقّع المتخصصون في البحرية التركية والألمانية خطاب نوايا للتعاون في عقد لبناء نوع جديد من الغواصة الكهربائية من نوع 214 للبحرية الإندونيسية.

لمراجعة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي:

https://www.defensenews.com/naval/2019/10/22/turkey-launches-homemade-submarine-program/

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.