تقرير يكشف الأسلحة المحلية التي تستخدمها تركيا في عملية “نبع السلام”

بندقية المشاة الوطنية التركية "‏MPT-76‎‏". يبلغ وزنها 4.3 كلغم بطول يصل إلى 88 سم، وهي تصيب الهدف على بعد 400 متر بدقة ‏(وكالة الأناضول)
بندقية المشاة الوطنية التركية "‏MPT-76‎‏". يبلغ وزنها 4.3 كلغم بطول يصل إلى 88 سم، وهي تصيب الهدف على بعد 400 متر بدقة ‏(وكالة الأناضول)

تواصل القوات المسلحة التركية عملية “نبع السلام” مستخدمة أسلحة عسكرية أغلبها محلية الصنع كما حدث في شقيقتيها “درع الفرات” و”غصن الزيتون” قبل ذلك.

وبحسب ما نقلت وكالة الأناضول، ترفع الأسلحة الوطنية المحلية الصنع من نسبة نجاح وكفاءة الجنود الأتراك في العملية التي انطلقت بهدف القضاء على الممر الإرهابي الذي يُراد إنشاؤه على الحدود الجنوبية لتركيا، وبهدف إرساء السلام والاستقرار في المنطقة. وتواصل القوات المسلحة التركية الاستفادة من الأسلحة المحلية في عملية “نبع السلام” التي انطلقت في 9 أكتوبر/ تشرين أول.

– بندقية القنص التركية KNT-76 تستخدم لأول مرة

تم تصنيع بندقية القنص KNT-76 من قبل مؤسسة الصناعات الميكانيكية والكيميائية (حكومية) وسُلم قسم منها إلى القوات المسلحة التركية.

وقد بدأ الجيش استخدامها لأول خلال عملية نبع السلام.

ويبلغ المدى المؤثر للبندقية القناصة 800 متر، وبها منظار قنص، ومنظار قنص حراري وجهاز تصويب (ناشنكاه) ومحدد ليزر، وقد صنعت كل الأجزاء بالقدرات المحلية.

– بندقية المشاة الوطنية MPT

استخدمت بندقية المشاة الوطنية MPT محلية الصنع في عملية “نبع السلام” كما استخدمت من قبل في عمليتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون”.

وقد أنتجت البندقية في إطار مشروع “البندقية الوطنية الحديثة”، الذي أطلقته وزارة الدفاع التركية لسد احتياجات القوات المسلحة.

وتُستخدم البندقية الوطنية MPT- 76 بفاعلية ضد العناصر الإرهابية ويبلغ مداها الفعال600 متر، وهي النسخة المطورة من البندقية MPT-55 التي تستخدم بكثرة من قبل القوات الخاصة وقوات الكوماندوز ويبلغ المدى الفعال لها 400 متر بينما يصل أقصى مدى لها إلى 3 آلاف و600 متر.

وتتميز البندقية MPT-55 بقدرتها على إطلاق النار بسرعة بالإضافة إلى خفة وزنها مقارنة مع مثيلاتها من البنادق.

ويمكن للبندقية الوطنية MPT-76 إطلاق 700 طلقة في الدقيقة، وتزن 4 كيلو و180غرام، ويبلغ قطر السبطانة 7,62مم، للبندقية أخمص (ديبتشك) قابل للفك وذراع تثبيت ثنائي يمكن استخدامه كمقبض لليد، ويمكن تزويدها بمنظار وجهاز رؤية ليلية.

– M60T القبضة الحديدية للجيش التركي

أصبحت دبابات M60T المتطورة بمثابة القبضة الحديدة للقوات المسلحة التركية بعد تطويرها في إطار مشروع تحديث الدبابات بالقاعدة المركزية الثانية للصيانة في ولاية قيصري (وسط) لتصبح أول دبابة تركية بدرع تفاعلي انفجاري. وتعد الدبابة بمثابة القوة الضاربة للقوات التركية خلال عملية “نبع السلام”.

وتم تزويد الدبابات بخاصية القدرة على إطلاق النيران أثناء الحركة عبر نظام تتبع الأهداف الأوتوماتيكي.

وقد تمكنت الدبابة من تجاوز العديد من الاختبارات بنجاح مثل عبور المرتفعات المائلة والهبوط من الأراضي المنحدرة وتجاوز المطبات والخنادق وعبور الموانع المائية.

وتستخدم الدبابات خلال العملية لتدمير مواقع الإرهابيين.

وبفضل التكنولوجيا المتقدمة التي تتمتع بها دبابات M60T فإنه يمكنها استشعار الصواريخ المضادة للدبابات الموجهة إليها للتحذير منها وتوفير الحماية الكاملة.

– “مدفعية العاصفة” كابوس الإرهابيين

تتميز مدافع “هاوتزر العاصفة” المصنعة من قبل مهندسين وعمال أتراك بقدرتها على التحرك في مختلف أنواع الأراضي، ويمكن إعدادها للإطلاق في خلال30 ثانية فقط حتى أثناء الحركة.

وتتولى مدفعية العاصفة دوراً مهماً في تدمير الأهداف الإرهابية خلال العملية.

وتمثل “العاصفة” كابوسا للارهابيين لقدرتها وكفاءتها في دك مخابئهم التي يتحصنون فيها.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.