سبب دخول المدمرة الأميركية إلى البحر الأسود

المدمرة الأميركية بورتر
المدمرة الأميركية بورتر (صورة أرشيفية)

صرحت قائدة الأسطول السادس الأميركي، ليزا فرانشيتي، مدمرة صواريخ موجهة “بورتر” تابعة لقوات مشاة البحرية الأميركية كجزء من عملية مخطط لها مسبقا.

وأكدت فرانشيتي على أن هذه الزيارة، لسفن البحرية الأميركية كانت السابعة هذا العام، تُظهر “التزام واشنطن بحرية الملاحة والاتزام تجاه حلفاءنا وشركائنا في الناتو بالمنطقة”، بحسب بيان الأسطول البحري الأميركي

ودخلت المدمرة بورتر (DDG-78) إلى البحر الأسود في 12 تشرين الأول/ أكتوبر، وهذه السفينة تابعة للسرب الثاني من أسطول المحيط الأطلسي الأميركي.

ووفق اتفاقية مونترو يسمح لسفن الحربية التابعة لدول من خارج حوض البحر الأسود بالبقاء في المنطقة لمدة لا تزيد عن 21 يومًا.

وتراقب الفرقاطة “الأدميرال إيسن” الروسية والسفينتان الصاروخيتان ” فيشني فولوتشيك” و”أوريخوفو- زويفو”، المدمرة الأميركية “بورتر”.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، في 15 أيلول/ سبتمبر 2019، أن سفن تابعة لأسطول البحر الأسود التابع للبحرية الروسية قررت مرافقة سفينة “يوما” العسكرية التابعة للبحرية الأميركية بعد دخولها المياه الإقليمية للبحر الأسود.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.