شركة سامي نافانتيا تُطلق أعمال تشييد أول فرقاطة حربية لصالح القوات البحرية الملكية السعودية

طراد Avante 2200
نموذج عن طراد Avante 2200 الإسباني (موقع فليكر)

أعلنت سامي نافانتيا للصناعات البحرية “سامي نافانتيا”، المشروع المشترك بين الشركة السعودية للصناعات العسكرية SAMI وشركة نافانتيا الإسبانية، إطلاق عمليات بناء أولى سفن “أفانتي 2200” الخمس لصالح القوات البحرية الملكية السعودية، وذلك ضمن حفل رسمي لوضع عارضة السفينة أُقيم في مدينة كاديز بإسبانيا، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

ومن المزمع أن يتم تسليم السفن الحديثة، التي سيتم بناؤها في حوض سان فرناندو لبناء السفن التابع لشركة نافانتيا، بحلول عام 2023.

وحضر مراسم وضع عارضة السفينة وفد رفيع المستوى من القوات البحرية الملكية السعودية يتقدمهم مساعد قائد الأسطول الغربي اللواء البحري الركن فالح بن عبدالرحمن الفالح، إضافةً إلى كل من الرئيس التنفيذي لشركة SAMI الدكتور أندرياس شوير ، ورئيسة مجلس إدارة شركة نافانتيا سوزانا دي ساريا، والرئيس التنفيذي لشركة سامي نافانتيا للصناعات البحرية أنطونيو رودريجيز باربيران.

وتُمثل وضع عارضة السفينة خطوة مهمة في عملية بناء السفن الخمس, التي تُعَد إحدى العناصر الرئيسية لاتفاقية المشروع المشترك بين SAMI ونافانتيا.

وتعليقاً على هذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي لشركة SAMI : “يمثل هذه الحدث اليوم معلماً بارزاً في تعاوننا مع شركة نافانتيا، لأننا نسعى إلى تعزيز القدرات البحرية للقوات البحرية الملكية السعودية من خلال تصنيع هذه الفرقاطات الحربية الخمس, ويتماشى هذا المشروع مع رؤية المملكة 2030، في توطين 50% من إجمالي الإنفاق العسكري السعودي بحلول عام 2030.

وأضاف الدكتور شوير: “ستعمل شركة SAMI وشركة نافانتيا على تعزيز المحتوى المحلي من خلال توفير آلاف الوظائف في المملكة العربية السعودية، والإسراع بنقل التقنية، والإسهام في تحقيق أهداف المملكة الطموحة المتمثلة في بناء منظومة عسكرية ودفاعية محلية”، إضافةً إلى بناء السفن، سيشمل مشروع سفن “أفانتي 2200” دعم دورة حياة السفن لمدة خمس سنوات من تاريخ تسليم أول سفينة، مع توفر خيار تمديد المدة إلى خمس سنوات إضافية.

كما ستعمل شركة “سامي نافانتيا” على تركيب ودمج أنظمة قتال ضمن عقدها الضخم الذي تبلغ قيمته أكثر من 900 مليون يورو، الذي جرى توقعيه خلال معرض معدات الدفاع والأمن الدولي DSEI 2019 سبتمبر الماضي.

وسيركز المشروع المشترك كذلك على تصميم النظم وهندستها، وتصميم الأجهزة، وتطوير البرمجيات والاختبارات وأنظمة التحقق، والنماذج الأولية، والمحاكاة، والنمذجة، إضافةً إلى الدعم اللوجستي، وتصميم برامج التدريب.

كما سيوفر هذا المشروع الذي يمتد على مدار 5 سنوات، حوالي 6,000 وظيفة، إذ سيتم توفير 1,100 وظيفة مباشرة، وأكثر من 1,800 وظيفة في الصناعات المساعدة، وأكثر من 3,000 فرصة عمل غير مباشرة من قِبل موردين آخرين، وسيتم الانتهاء من تجهيز السفينتين الرابعة والخامسة وتسليمهما في المملكة العربية السعودية، ما سيساهم في تطوير النظام الدفاعي للمملكة من خلال نقل التقنية وتوفير وظائف جديدة.

وتنطوي الاتفاقية على تعزيز توطين ما يصل إلى 60% من القدرات التقنية للمملكة، بما يتماشى مع أهداف “رؤية المملكة 2030”.

ويتم تطوير فرقاطات “أفانتي 2200” الخمس خصيصاً لتلبية متطلبات القوات البحرية الملكية السعودية، بما في ذلك القدرة العالية على العمل في درجات الحرارة المرتفعة في المنطقة، وهي سفن متعددة المهام مصممة بشكل خاص للمراقبة والتحكم البحري، والبحث، والإنقاذ، وتقديم المساندة إلى السفن الأخرى، وغيرها من المهام.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.