في زيارة لم تُعلن مسبقاً.. وزير الدفاع الأميركي في أفغانستان

مقاتلة أف-16
مقاتلة أف-16 أميركية تُقلع في مهمّة خلال الليل من قاعدة "باجرام" في أفغانستان يوم 22 آب/أغسطس الماضي (جون سميث، رويترز)

وصل وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر إلى كابول في 20 تشرين الأول/أكتوبر الجاري في زيارة لم تعلن مسبقاً، على ما أفاد مسؤول أفغاني نقلاً عن وكالة فرانس برس.

وتأتي زيارة إسبر، الأولى التي يقوم بها لأفغانستان منذ توليه وزارة الدفاع في تموز/يوليو الماضي، وسط غموض كبير حول مصير المهمة العسكرية الأميركية في أفغانستان بعد انهيار المفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية فواز امان إنّ إسبر سيلتقي “أبرز القادة الافغان ويتلقى عرضا موجزا بخصوص العمليات”.

وكانت الولايات المتحدة وطالبان الشهر الفائت على وشك توقيع اتفاق يتضمن سحب القوات الأميركية من افغانستان مقابل ضمانات أمنية متنوعة من الحركة الجهادية.

لكن الامال بتوقيع الاتفاق تبددت بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن المحادثات مع المتمردين باتت بحكم “الميتة” بعد هجوم لطالبان اسفر عن مقتل جندي أميركي.

وتحدث الموفد الأميركي زلماي خليل زاد الذي قاد المفاوضات، في شكل غير رسمي مع مسؤولي طالبان اثناء زيارة لباكستان، ما عزز إمكان سعي واشنطن لاستئناف المفاوضات.

ولم ترد القوات الأميركية في افغانستان ومقرها كابول على طلب وكالة فرانس برس التعليق على زيارة إسبر.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.