ماذا تعرف عن مقاتلة الجيل الرابع المُتقدّم الفرنسية “رافال”؟ (1)

مقاتلة رافال
مقاتلة رافال تابعة لسلاح الجو الفرنسي خلال عرضها ضمن فعاليات معرض باريس للطيران في حزيران/يونيو 2017 (الأمن والدفاع العربي)

محمد الكناني

الرافال هي مقاتلة مُتعددة مهام ثنائية المحرك من الجيل الرابع المتقدم ذات اجنحة دلتا مدعومة بجنيحات صغيرة أمامية Delta Wing-Canard، تم تطويرها من قبل شركة “داسو لصناعات الطيران” الفرنسية العملاقة المُصنّعة لمقاتلات Super Mystère وMirage 5 وSuper Étendard وMirage F1 وMirage-2000 الشهيرة، وبدأ تطويرها في الثمانينيات، ودخلت الخدمة بنسختها الاولى Rafale F1 عام 2004 لدى طيران البحرية الفرنسية بقدرات جو-جو فقط، ثم نسختها الثانية Rafale F2 لدى طيران البحرية والقوات الجوية عام 2006 وحصلت على قدرات جو-ارض، ثم النسخة الثالثة F3 عام 2008 وحصلت على قدرات الاستطلاع والهجوم البحري والقصف النووي لتتحول الى مقاتلة قادرة على القيام بكل المهام.

كلمة Rafale بالفرنسية تعني عصفة او هبّة الرياح Gust of Wind وايضا تعني دفعة او دفقة من النيران او الطلقات Burst of Fire.

أطلقت شركة داسو الفرنسية لقب ” مقاتلة كل المهام Omnirole Fighter ” على الرافال لقدرتها على تنفيذ اكثر من مهمة في الطلعة الجوية الواحدة ولقدرتها بشكل عام على تنفيذ طيفاً مُوسّعاً من المهام القتالية :

– الدفاع الجوي / السيادة الجوية Air-defense / Air-superiority,
– فرض مناق الحظر الجوي Anti-Access / Aera Denial ( منع قوات العدو -الجوية والبحرية والبرية- من التحرك في منطقة العمليات بمهاجمة وتدمير أهدافه الرئيسية [ أساليب هجومية ] وحرمان قواته من حرية التصرف داخل منطقة صديقة [ أساليب دفاعية ] )
– إختراق عمق العدو من غرتفاعات منخفضة Deep Low-Level Penetration
– الإستطلاع Reconnaissance
– الدعم الجوي القريب Close air support
– التهديف الديناميكي Dynamic Targeting ( ضرب الأهداف التي يتم تعريفها في وقت متأخر جداً أو تلك التي لم يتم تضمينها مع باقي الأهداف المثحددة مُسبقاً )
– الضربات الجوية الجراحية ضد الأهداف الأرضية / التحريم الجوي Air-to-Ground Precision Strike / Air Interdiction
– الهجوم البحري Anti-Ship / Naval Strike
– الردع النووي Nuclear Deterrence
– الإمداد الجوي بالوقود للمقاتلات لاصديقة Buddy-Buddy Refueling

وذلك بفضل وصلة البيانات الثورية التي تملكها والقدرة الهائلة لديها على المعالجة وصهر البيانات بسرعة هائلة من كافة مستشعراتها المختلفة، ولذلك أصبحث مقاتلة كل المهام وليس مجرد متعددة مهام كباقي المقاتلات الاخرى.

وهذا ما يتفق مع العقيدة الفرنسية المبنية على تطوير وإنتاج طائرة مقاتلة تستطيع الإنطلاق من القواعد الارضية ومن حاملات الطائرات ويُمكنها التفوق على كافة مقاتلات الجيل الرابع ومجابهة كافة مقاتلات الجيل الرابع++ والجيل الخامس، دون الحاجة لتطوير أكثر من نوع من الطائرات المقاتلة او حتى تطوير مُقاتلة من الجيل الخامس، خاصة وان فرنسا لا تمتلك نفس القدرة الاقتصادية والتمويلية للعمل على اكثر من برنامج كالولايات المتحدة التي تمتلك عدة انواع من الطائرات المقاتلة سواء الجيل الرابع او الخامس. ولذلك فإن التخطيط الفرنسي يتمثبل في مواصلة تطوير منصة الرافال المرنة جدا بشكل مستمر لمجابهة كافة التهديدات الحالية والمستقبلية من خلال خارطة طريق تشمل التطوير F3R الذي يتم تطبيقه نهاية عام 2019، ثم التطوير الذي سيأتي في مرحلة لاحقة من العقد القادم المُسمى F4 المُنتظر تطبيقه رسميا عام 2025، لتبقى المقاتلة الرئيسية لسلاحي الطيران والبحرية الفرنسية حتى عام 2040 على الأقل حتى نضوج مقاتلات الجيل السادس.

تمتلك المقاتلة ميزة البصمة الرادارية المنخفضة Low Radar Cross Section بخلاف البصمة الحرارية المنخفضة عن انواع اخرى من مقاتلات الجيل الرابع والخامس، مما يمنحها قدرة الهجوم الصامت والقيام بعمليات اسكات وتدمير الدفاعات الجوية SEAD Suppression of Enemy Air-Defense / DEAD Destruction of Enemy Air-Defense واختراق العمق المعادي، بمعاونة حزمة مستشعرات الرصد والحماية الإلكترونية الثورية التي تملكها.

التعاقدات التامة:

– وزارة الدفاع الفرنسية مُتعاقدة على 180 مقاتلة منقسمين الى 132 لطيران القوات الجوية و48 لطيران القوات البحرية وتم تسليم 150 مقاتلة بحلول عام 2019.

– مصر أول زبون أجنبي للمقاتلة حيث تعاقدت على 24 مقاتلة في فبراير 2015، كما يجري التفاوض للحصول على 12 – 24 مقاتلة إضافية.

– قطر تُعد ثاني زبون للمقاتلة وتعاقدت على 36 مقاتلة منهم 24 في مايو 2015 ثم 12 آخرين نهاية 2017.

– الهند تُعد ثالث زبون للمقاتلة وتعاقدت على 36 مقاتلة في سبتمبر 2016، وتضمن العقد خيارا مستقبليا اضافيا بعدد 36 مقاتلة.

مواصفات المقاتلة:

– سعر المقاتلة : 110 مليون يورو من خط الإنتاج مباشرة Flyway Cost دون اي إضافات اخرى.

– الطول : 15.27 متر .

– المسافة بين اطراف الاجنحة : 10.8 متر.

– الارتفاع : 5.34 متر.

– الوزن فارغة : 9.5 طن للنسخة C أحادية المقعد و10.3 طن للنسخة B ثنائية المقعد و10.6 طن للنسخة M العاملة على حاملات الطائرات.

– الوزن مع الحمولة : 14.01 طن .

– اقصى وزن عند الاقلاع : 24.5 طن للنسخة C و22.2 طن للنسخة M .

– الدفع : محركي توربين نفاثين Turbofan Engine طراز Snecma M88-4E الحديث والمُزوّد بقناتي تبريد لتقليل الانبعاثات الحرارية بنسبة كبيرة، ومُزوّد بتوربينة ذات عمر افتراضي اكبر واستهلاك اقتصادي للوقود، ويمتلك قوة دفع 11.25 الف رطل لكل محرك و17.5 الف رطل باستخدام الحارق اللاحق مع وجود خاصية السوبر كروز Supercruise التي تكفل للمقاتلة الوصول لسرعة فوق صوتية دون استخدام الحارق اللاحق Afterburner.

– حمولة الوقود : 4.7 طن في الخزانات الداخلية للنسخة C و4.4 طن للنسخة B والحمولة الخارجية تصل إلى 6.7 طن.

– حمولة الاسلحة : 9.5 طن موزعين على 14 نقطة تعليق لنسخة القوات الجوية و13 نقطة تعليق لنسخة القوات البحرية.

– أقصى سرعة : 2200 كم / ساعة على الارتفاعات الشاهقة و1390 كم / ساعة على الارتفاعات المنخفضة.

– اقصى مدى : 3700 كلم مع خزانات الوقود الخارجية.

– مدى العمليات : 1850 كم بحمولة كاملة من التسليح وخزانات الوقود الخارجية.

– سقف الارتفاع الأقصى : 15.24 الف متر.

– معدل التسلق 305 متر / ثانية.

– اقصى قدرة للتحمل في المناورات : 9+ مرات ضد قوة الجاذبية الارضية.

نسخ المقاتلة:

– النسخة Rafale C : وهي النسخة أحادية المقعد لطيران القوات الجوية.

– النسخة Rafale B : وهي النسخة ثنائية المقعد لطيران القوات الجوية.

– النسخة Rafale M : وهي النسخة الخاصة بطيران القوات البحرية.

– النسخة Rafale EM : النسخة احادية المقعد الخاصة بالقوات الجوية المصرية ويرمز حرف E الى Export وM الى Misr وتعني النسخه التصديرية المصرية Export Misr.

– النسخة Rafale DM : النسخة ثنائية المقعد الخاصة بالقوات الجوية المصرية ويرمز الحرف D الى Dual وM الى Misr وتعني النسخة المصرية ثنائية المقعد Dual Misr.

* النسخة المصرية غير مزودة بقدرة القصف النووي حيث لا تُعد مصر دولة نووية كفرنسا أو الهند.

* النسخة المصرية مزوُدة بأنظمة اتصالات وتعريف وملاحة مختلفة مُخصصة للقوات المسلحة المصرية، حيث تم اضافتها بدلا من الأنظمة الخاصة بدول حلف الناتو، وتملك منظومة الإمداد بالوقود جواً بين المقاتلات وبعضها البعض Buddy-Buddy Refueling.

* النسخة المصرية مماثلة للنسخة الفرنسية في باقي التجهيزات والتسليح وهي من المعيار F3.4+ الحالي ( معيار دخل الخدمة بداية 2015 حصل على تطوير خاص بسوفتوير الرادار ) وستحصل على التطوير F3R بعد تضمينه على النسخة الفرنسية.

* الرافال المصرية تعمل في السرب رقم 34 ” الذئاب الوحشية Wild Wolves ” التابع للواء الجوي رقم 203 ” العاصفة Storm ” وهذه صور بادجات السرب واللواء الجوي:

* تم تسمية اللواء الجوي بالـ” العاصفة Storm ” نسبة لإسم الرافال، وشعاره الآية الكريمة ” إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون ” رقم 160 من سورة آل عمران.

* تم اختيار عينا البومة في تصميم بادج اللواء الجوي للدلالة على قدرة الرافال على كشف كل مايحيط بها بزاوية 360 درجة تماما كرأس البومة الذي يتحرك في كافة الاتجاهات ، وتم تلقيبه بـ” الموت الصامت Silent Death ” ايضا لقدرة الرافال على العمل ليلا ببصمة رادارية وحرارية وصوتية شديدة الانخفاض تماما كالبومة التي تمتلك رؤية ليلية ممتازة تمكنها من الانقضاض على فريستها ليلا وفي صمت تام نتيجة لريشها شديد النعومة الذي لا يجعل اجنحتها تصدر صوتا مسموعا اثناء رفرفتها، مما يعني الموت المحتوم والصامت للفريسة.

تفاصيل التطوير F3R الجديد:

– يُعد الصاروخ جو-جو متوسط-بعيد المدى طراز Meteor أهم ما سيأتي مع حزمة التطويرات الجديد، والذي سيسمح للمقاتلة بالإشتباك مع الأهداف الجوية من مدايات بعيدة تتجاوز الـ100 كم وبسرعة هائلة تصل إلى 4 ماخ ( 4880 كم / س ) مع نمط ” إطلق وإنسى Fire & Forget “، مُضافاُ إلى صاروخي Mica EM الراداري البالغ مداه الأقصى 80 كم وMica IR الحراري البالغ مداه الأقصى 60 كم، الموجودين فعلياً ضمن التسليح الحالي للمقاتلة.

– حاضن الرصد والتتبع والملاحة الحراري / البصري والتهديف بالليزر طراز ” تاليوس TALIOS ” سيكون البديل الجديد للحاصن الحالي ” داموكليس DAMOCLES “، وتُعد القوات الجوية المصرية أول زبون أجنبي تعاقد عليه إلى جانب نظيرتها الفرنسية.

– قنابل AASM INS/GPS Laser المُزوّدة بحزمة الملاحة بالقصور الذاتي والقمر الصناعي + مستشعر الليزر للمرحلة النهائية لضرب الأهداف المتحركة والبلغ مداها 60 كم، سيتم تضمينها على حاضن التهديف الجديد TALIOS، لتعمل إلى جانب النسخة AASM INS/GPS التي تحوي حزمة الملاحة بالقصور والقمر الصناعي، والنسخة AASM INS/GPS IR التي تحوي حزمة الملاحة بالقصور والقمر الصناعي + مستشعر الرصد الحراري للمرحلة الأخيرة. إلى جانب دمج قنابل GBU-16 الأمريكية الموجّهة بالليزر البالغ وزنها 500 كج، والبالغ مداها 15 كم.

– نظام تعريف العدو والصديق IFF سيحصل على نمط العمل الجديد Mode 5/S، وحزمة الحماية الإلكترونية SPECTRA ستحصل على قدرات جديدة للحرب الإلكترونية للإعاقة والشوشرة. إلى جانب أن الرادار RBE2-AESA نفسه سيحصل على أنماط عمل جديدة ستجعله يعمل بقدراته القصوى.

– سيتم إضافة نظام SAASM او ” Selective-Availability Anti-Spoofing Module ” الذي يسمح بفك تشفير بيانات الجي بي اس العسكري Military GPS مع زيادة الدقة والقدرة على التتبع في بيئة التشويش المُعادية وكذلك تجنّب التعامل مع مُرسلات البيانات الزائفة.

– النسخة البحرية من الرافال ستحصل على حاضن التزود بالوقود جوا بين المقاتلات وبعضها البعض الجيل الجديد والذي سيسمح بمعدلات تدفّق افضل للوقود عن الجيل المُستخدم حاليا. وتُعد الرافال المصرية الوحيدة المُشغّلة لهذه المنظومة الحصرية على نسخة الرافال البحرية.

تفاصيل التطوير F4 لعام 2025:

– وصلة بيانات Data-link أحدث و أكثر تطوراً لتبادل المعلومات والصور مع المنصات القتالية المختلفة عبر قنوات اتصال مؤمنة ومشفرة مضادة للتشويش بالإضافة لتزويدها بوصلة الأقمار الصناعية Satellite-link جديدة لزيادة المدى العملياتي لنقل البيانات مع محطات القيادة والسيطرة الأرضية ورصد كافة المتغيرات خلال العمليات الجوية بعيدة المدى لسرعة اتخاذ القرار. ويعد تحسين وصلات الإتصال للرافال وتأمينها من خطر الإستخبار الإلكتروني Electronic Intelligence ELINT هو عماد التطوير للمعيار F4.

– تطوير محركي الرافال طراز Snecma M88-4E من خلال زيادة قوة الدفع عن القوة الحالية البالغة 11.25 ألف رطل لكل محرك و 17.5 ألف رطل بإستخدام الحارق اللاحق وذلك لملاءمة طبيعة عملها على الارتفاعات الشاهقة في المناطق شديدة الحرارة كالهند و التي تؤثر على كفاءة المحرك و بالتبعية سيتطلب تطوير الأنظمة الكهربائية و قناتي التبريد للمحركين مع إحتمالية إجراء بعض التعديلات لفوهات المحرك و المواد الخام المستخدمة لتخفيض الإنبعاثات الحرارية المتزايدة مع زيادة قوة الدفع.

– إدخال نظام IRST Infrared Search & Track جديد للكشف والتعقب الجوي والأرضي الحراري داخل منظومة الكشف والتعقب المعروف بإسم ” OSF “، ويمتلك نظام IRST الحالي مدى رصد يزيد عن 100 كم ضد الأهداف الجوية.

– الرادار ذو مصفوفة المسح الالكتروني النشط AESA Active Electronically Scanned Array المتطور طراز AESA RBE2 البالغ مداه 260 – 280 كم سيحصل على موديولات أكثر كفاءة من مادة نتريد الغاليوم Gallium Nitride ذات قدرات محسنة ضد أنظمة التشويش الإلكتروني وقد تأخر هذا التطوير نظراً لإرتفاع تكلفة برنامج تطويره و لكن من المتوقع أن يكتمل مع المعيار F4.

– حزمة مطورة من الذخائر منها الإنتهاء من تطوير الصاروخ MICA-NG جو-جو الراداري الأكثر دقة و الذي يتميز بمدى أبعد عن المدى الحالي البالغ 80 كم ومنطقة لا هروب NEZ No Escaping Zone أكبر، وسيزود بوصلة بيانات جديدة، كما سيتم الإنتهاء من تطوير ذخائر AASM Hammer Block 4.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.