الأبرز

أردوغان: تركيا تصنّع 70 بالمئة من احتياجاتها العسكرية والدفاعية بقدرات محلية

مدرعة تركية
المدرعة الوطنية التركية ذاتية القيادة "دميرهان" التي ستقوم للمرة الأولى بمناورات عسكرية مزمع إجراؤها في أكتوبر/تشرين الأول (وكالة الأناضول)

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن بلاده باتت اليوم تصنّع 70 في المئة من احتياجاتها العسكرية والدفاعية بقدرات وإمكانات محلية بحتة، بحسب ما نقلت ترك برس.

جاء ذلك في خطاب ألقاه أردوغان، في 10 تشرين الثاني/ نوفمبر، بالمجمع الرئاسي في العاصمة التركية أنقرة، بمناسبة الذكرى السنوية الـ81 لوفاة مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك.

وأضاف أن الهدف الأسمى، هو الوصول إلى نسبة 100 في المئة في الصناعات الدفاعية والعسكرية المحلية.

وأشار إلى أنه كان لدى تركيا 62 مشروعا في مجال الصناعات الدفاعية، عند مطلع الألفية الثالثة، وأنها اليوم تمتلك أكثر من 700 مشروع، بميزانية تبلغ 60 مليار دولار.

وتابع: “على الرغم من كافة المشاكل التي كانت تعانيها الدولة العثمانية في عهودها الأخيرة، إلا أن السلطان عبد الحميد خان الثاني، بنى في إسطنبول مصانع القذائف والذخائر الحديثة، وهذه المعامل بقيت ميراثا للجمهورية التركية”.

وأعرب الرئيس التركي عن أمله في رؤية المقاتلة الحربية المحلية في الأجواء، مع حلول عام 2023.

جدير بالذكر أن تركيا حققت خلال السنوات الأخيرة، تقدماً كبيراً في مجال الاكتفاء الذاتي في احتياجاتها الدفاعية والعسكرية، لتنتقل لاحقاً إلى التصدير لبلدان أخرى حول العالم.

ومنذ ثمانينيات القرن الماضي، بدأت تركيا بالتحول التدريجي نحو الإنتاج المحلي، مستفيدة من قاعدتها الصناعية التي بدأت بإنشائها منذ تأسيس الجمهورية.

ومنذ وصوله إلى السلطة نهاية عام 2002، أولى حزب العدالة والتنمية، اهتماماً بالغاً بالصناعات الدفاعية، ورفع الميزانية العسكرية تدريجياً وباستمرار، إلى أن بلغت العام الماضي 23 مليار دولار، لتصبح واحدة من بين الدول الـ15 الأكثر إنفاقاً على التكنولوجيا الحربية، بعد أن زاد إنفاقها على الصناعات العسكرية، من 14.34 مليار دولار عام 2009 إلى 19.5 ملياراً في العام الماضي.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate