الداخلية الأميركية تخرج الطائرات المسيرة صينية الصنع من الخدمة

طائرة بدون طيار صينية مصنوعة من البلاستيك من طراز Wing Loong ID (صورة أرشيفية)
طائرة بدون طيار صينية مصنوعة من البلاستيك من طراز Wing Loong ID (صورة أرشيفية)

أعلنت وزارة الداخلية الأميركية، في 1 تشرين الثاني/ نوفمبر عن وقف طلعات أسطولها من الطائرات المسيرة الصينية الصنع، إلى حين الانتهاء من مراجعة بخصوص استخدام هذا النوع من الطائرات الصينية.

ولم يقدم المتحدث باسم وزارة الداخلية نيك غودوين، أسبابا لذلك، لكن القرار يأتي وسط مخاوف أمنية أميركية إزاء السلع الإلكترونية الصينية. وقال غودوين إن المراجعة جاءت بناء على أوامر وزير الداخلية ديفيد برنهارت.

وأضاف: “حتى استكمال هذه المراجعة، وجّه الوزير بوقف طلعات الطائرات المسيرة المصنعة في الصين أو من مكونات صينية”.

ويمكن أن تُستثنى الطائرات المسيرة المستخدمة لأغراض الطوارئ، مثل مكافحة الحرائق وعمليات البحث والإنقاذ والاستجابة لكوارث طبيعية، بحسب غودوين.

ووفق مصادر مطلعة على البرنامج، لدى وزارة الداخلية أسطولا من 810 طائرة مسيرة، جميعها تقريبا صنّعتها شركات صينية.

وفقط 24 من تلك الطائرات المسيرة أميركية الصنع، بل حتى هذه تحتوي على مكونات صينية، وفق المصادر.

واتخذت الولايات المتحدة تدابير ضد مجموعة هواوي الصينية، وحظرت على الشركات الأميركية بيع أو نقل تكنولوجيا أميركية إلى عملاق الاتصالات الصيني.

وتعتقد أجهزة الاستخبارات الأميركية أن هواوي مدعومة من الجيش الصيني، ويمكن لمعداتها أن تفتح لوكالات التجسس الصينية بابا خلفيا لشبكات الاتصالات في دول أخرى.

وتقوم الشركة الصينية “دي جي آي” بإنتاج قرابة 70 بالمئة من الطائرات المسيرة التجارية في العالم.

وقالت متحدثة باسم الشركة الصينية لوكالة فرانس برس “نشعر بخيبة كبيرة”، مضيفة أن ليس لدى الشركة تعليق آخر في الوقت الحاضر. ومنذ 2017 يحظر البنتاغون على الجيش استخدام طائرات “دي جي آي” المسيرة لأسباب أمنية.

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.